أحزاب عارضة وليست معارضة

آخر تحديث : الأربعاء 2 ديسمبر 2015 - 7:43 مساءً
2015 12 02
2015 12 02

بقلم/ مصطفى منيغ لم تعد حِيَلُ تَمَوْقُعِ بعض الأحزاب السياسية المغربية حيث استَقَرَّ بها الخضوعُ لمصالحها (جِد الضيقة) تنطَلِي على الشعب، الذي مهما كان رأيه في الموضوع يبقى الأقوى والأغلب،لذا القليل من الثقة في بعض الأحزاب بدَّدَه الأعداء الأحباب، أمناء عامون تلك الجمعيات ذات الصبغة السياسية الذين أفقدتهم الاتجاهات المفروضة حسب الظروف المُسْتَجَدَّة (عن قصد) رَجاحَةَ الصواب،ففضلوا المقاعد والمناصب على المبدأ فاستبدلوا (نأيا رخيصا عنها) الحضور بالغياب، وكثيرة القرائن الأسباب، حزب الحركة الشعبية على رأس جهة فاس / مكناس لغلق (على حزب الاستقلال) الباب، وهذا يكفي بدل المزيد من الشرح كأبلغ جواب، أن السياسة الحزبية عند البعض مواقف مدفوعة الأجر انجرارا لمتطلبات سوق العرض والطلب، لتكريس مُبتغى استراتيجي يُمَهِّدُ بكيفية مبتكرة في السطح (لا غير) للبدء ككل البدايات منذ توقيت زمني سيذكره التاريخ المحايد العادل حيث تقرر تجميد إرادة كل طموح في الإصلاح لدى شرفاء هذا المغرب، وسيستعصى على حزب العدالة والتنمية إيجاد التبرير المقنع لخوضه غمار خليط التحالفات المنتهي آجلا أو عاجلا بإعلانه حالة الاكتئاب،أما حزبي الأحرار والتقدم والاشتراكية كاللبرالية باتجاهيها تُزف في عُرْسِ ساخر لوارث الشيوعية اللاعلمي نصف العلماني في حفل مَسْخَرَةِ سياسة فقدت فِعْلَ الكلمة وقريباً تتآكل تاء نهايتها حينما تتربع الهمزة على حرف علَّتها في رؤية مََنْ للمستقبل القريب، أحداثه العائدة بالممكن بدل المستحيل حاسب. … السذاجة السياسية تبخرت بعامل الزمن وتجربة المتراكمة معهم أفعال الذين ظنوا أنهم النوابغ المطلوب تكرار تربعهم على كراسي النخب المؤهلة لزعامة بعض الأحزاب الفاقدة يومه بريقها بكيفية تدعو الشفقة على أدبياتها المملوءة حماسا عرته قرب نهاية المسرحية التي تقمص فيها من تقمص أدوار أبطالها المحسوبين على أظافر الأرجل،الغارقة الآونة في أثقل وحل، وبقي رَسْمُها يُدِينُ مَنْ اتَّخَذَها لربح الوقت عسى المصالح “إياها” للمعلومين “إياهم” تَتَجَذَّرُ في استراتيجية المواسم السياسية الفلكلورية الخلفية، المغايرة بالعناوين فقط،أما الجوهر فباقي ولن يتغير ما بقيت في المغرب ديمقراطية مَطِيَّة مُطيعة بين حضور استثنائي،لقلة لا صلة لها بما هو إنساني،كالتعبير عن الرأي الحر بالأفعال المشروعة أو بلاغات كبيانات اللسان، مما يثير إظهار الاستفسار التالي : أَصَحِيحٌ بالطرح الصريح إلى الأمام نسير أم يتهيأ لنا؟،ومِن الأخير .. أنحن حقا ندرك مغزى ما تعمق استقراره في وجداننا أم نخشى على فصاحة مصداقية التصريح (بتفاصيله) غيرنا؟، ما مرجع خوفنا ونحن في بلد التعبير عن الرأي مسموح به كما قيل لنا؟؟؟، قد نُحِسُّ أننا (فيما ندعي) نضحك مع نفسنا لنفسنا، بعيدا عَمَّنْ يحكموننا، ما دام الابتسام على هذا الشكل لا يروقهم وهم في ذلك محقون إذ ليس لنا ما يُسعد مَنْ تصرفوا معنا كعبيد مسخرين لفائدة السادة المحليين أو الإقليميين أو الجهويين المترجم بواقع تدبير الشأن العام عندنا، مظلومين محرومين مقهورين كنا كالأغلبية فينا، وسنبقى على نفس المنوال لتلقينهم لنا عشق الصمت وتعذيب ذاتنا لذاتنا، نتجول في الأسواق فارغي الجيوب وشوقنا لتذوق المعروضات مُحْرِق كياننا، مُخْتَرِق في استفزاز خصوصياتنا، فعلى الآخرين المتحالفين مع فسيفساء سياسة ترسيخ البقاء، في مواقع رغم مبادئ الانتماء، لكل حزب له مع النضال أفضل أصداء، وأخريات عاشت كالطفيليات، مكملة ظلت مُذْ أُنْشَِئَت لهندسة طموحات الأقوياء، على حساب بيوت الضعفاء،عليهم معرفة أن الظلم ظلمان، أولهما ضلالة، وهي ومَنْ ابتدعها منحدران للخسران المبين، وثانيهما مظلة يتخذها “واسطة” الساقط في قعر غار النسيان إلى نهاية مثل السنين، ويا هول المقام المُعِد للمستغل سذاجتنا، كما الصبر صبران الطبيعي وآخره فرج، أما اللاطبيعي فنهايته هرج. على السريع عَيْشُنا، وللضياع تتدافع شبيبتنا، وعلى ذرف دموع الندم تنهي حياتها شيبتنا، كالعانس كالمطلقة كاللقيطة مكدسة في “الدواوير” الهامشية لا هي بالقروية ولا مُعترف بها داخل مجال حضري لمدننا،تنطلق لقطف القوت في مذلة على مشارف “سبتة” المحتلة تتعدى المهزلة تُرَوِّج للسلطات الاسبانية المدللة بثمن بخس لحومنا، وفي “مليلية” تتقاذف الشهامة “الريفية ” ككرة بين أرجل طغاة المصالح المتقاسمة بين بيادق معروفة هنا، وحفدة ” فرانسيسكو فرانكو” هناك بأبواب “فرخانة” و “بني انصار” وثغر “لامار شيكا” بحيرتنا. موشومة بحفر أكثرية طرقنا، موصوفة بالتقصير أغلبية مجالسنا،مغيبة عن أداء الواجب معظم برامج تعليمنا. الصحة “نكتة”تتداولها الألسن بألف رواية عن ألف قصة عن ألف حكاية تلخص شعار “الحيَّة”المطوقة أعناقنا. أشياء ظن مَنْ يسخرونها أننا لا نقدر الابتعاد منها، ومن يزمرون و يطبلون لفائدتها أننا لن يهدأ لنا بال إلا بسماع أنغامها، ومن يرفعون شعاراتها، أننا نستحسن فحواها و ننبذ سواها، ونصفق بحرارة للمختبئين خلفها.لهؤلاء ومن يسير على هدفهم الأعرج، أننا لن نتخلى عن مبادئنا النبيلة ولو ضربونا بالميراج. النقل كالسياحة كالملاحة كالصيد في أعالي البحار كالشغل كصندوق التقاعد كل واحدة من المجالات المذكورة والأخرى المتجاوز عن ذكرها عنوة أكثر من حكاية نتركها لكم لتتمة تفاصيل واقعها ومواقعها بالنيابة عنا، ليكون سؤال المتحالف من تلك الأحزاب بعضهم بعضا (رغم تباين مناهجها التي صَدَّعَت عقول المغاربة بمحاسنها كقشور، أما المتستر منها إرادات لصيد النفوذ والجاه و قيادة حصاد السنابل المصطنعة من طرفهم، بما يستحقون عليه من فقدان الثقة فيما يسطرون ليومهم، وما تبقى من انتخابات برلمانية،ستكون صادمة لهم دون أدنى شك) شبيها بسؤالنا : أحقا إلى الأمام نسير أم يتهيأ لنا ؟؟؟. … بالتأكيد إلى المزيد من ضياع الوقت نهرول إن استمر اهتمامنا بمثل الأحزاب،العارضة في السر كانت، أما الآن انطلاقا من الاستحقاقات الأخيرة، افتضح أمرها(بما عقدته من تحالفات لا محل لها من الإعراب السياسي حتى اللامنطقي) وبدأت بمواقفها تلك البعيدة عن الاهتمام بقواعدها، تعد العدة للعد العكسي على تقهقرها بنظام وانتظام، وعلى زعمائها السلام.