أفراد الخلية المفككة بين المغرب وإسبانيا كانوا يتدربون على قطع الرؤوس البشرية

آخر تحديث : الخميس 7 سبتمبر 2017 - 1:20 صباحًا
2017 09 07
2017 09 07
دنيا بريس

وفق مصادر اعلامية، فان أفراد الخلية التي جرى تفكيكها بعد تنسيق أمني بين السلطات المغربية والإسبانية، وعددهم خمسة مغاربة وإسباني، كانوا يتدربون على قطع الرؤوس البشرية كما أفادت بذلك وزارة الداخلية الإسبانية.

ووفق نفس المصدر فإن أحد المغاربة المعتقلين ضمن الخلية، المحسوبة على تنظيم “الدولة الإسلامية” يملك رخصة إقامة في إسبانيا، بينما المواطن الإسباني هو من أصل مغربي، وقد جرى اعتقال أفراد الخلية ببني شيكر ضواحي الناظور ومليلية السليبة.

وأفاد وزير الداخلية الإسباني بأن أفراد الخلية النائمة كانوا يعقدون لقاءات تحضيرية لعمليات انتحارية كبيرة وكانوا يتدربون على تنفيذ الإعدام بقطع الرؤوس البشرية سيرا على نهج “داعش”.