أكادير: اختتام فعاليات جائزة الفقيه عبد الله موحتاين الفارسي في حفظ وتجويد القرآن الكريم الجهوية

آخر تحديث : الأحد 18 يونيو 2017 - 12:38 مساءً
2017 06 18
2017 06 18
دنيا بريس: عمر بيمورن

تحت شعار” اقرأ وارتق” اختتمت مساء الأحد 11 يونيو الجاري بالمركب المتعدد الاستعمالات بئرانزران النسخة الثالثة من فعاليات جائزة الفقيه عبد الله موحتاين الفارسي في حفظ وتجويد القرآن الكريم الجهوية للذكور والإناث في الفئة العمرية الأقل من 25 سنة، والتي تنظمها جمعية أدرار للثقافة والرياضة بتيكوين.

الجائزة في نسختها الثالثة عرفت إقبالا كبيرا من طرف حفاظ ومجودي القرآن الكريم الذين حجوا من كل مناطق الجهة، حيث يقدر عدد المشاركين في هذه النسخة حسب المنظمين بأزيد من 500 مشارك ومشاركة في فرعي الحفظ والتجويد.

هذا وكما العادة تنظم الإقصائيات الأولية في شهر شعبان بدور الشباب وبالمركبات الثقافية بمجموعة من المناطق كأيت ملول وزكورة وتيزنيت وأنزا وأورير وماسة والتمسية وبيوكرى وإنزكان وأقاليم عمالة أكادير إدا وتنان، ليتم بعد ذلك تنظيم النصف النهائي بدار الحي الزيتون تيكوين. ليتأهل إلى الحفل الختامي و النهائي للجائزة 37 مرشحا في فرع الحفظ مع التجويد ثم فرع التجويد، وفي فئات الصغار والكبار في الذكور والإناث.

وتميز الحفل الختامي الذي أحيته مجموعة ترانيم للمديح والسماع إنزكان، والذي حضره مجموعة من الأساتذة والفقهاء وطلبة العلم وعدد من الشخصيات المعروفة بالجهة، -تميز- بمجموعة من الفقرات الغنية التي نالت إعجاب الحاضرين ومن بينها تكريم الأستاذة المناضلة نوال الرئيس على مجهوداتها النبيلة التي قدمتها للعمل الجمعوي والإنساني بصفتها مديرة دار الشباب سوس العالمة بمنطقة تيكوين، قبل التحاقها بمركز حماية الطفولة ذكور بمدينة أكادير، ثم تكريم الأستاذ الحسن الرحالي بمناسبة حصوله على الدكتوراه ولمجهوداته في إنجاح الدورات السابقة من جائزة الفقيه عبد الله موحتاين الفارسي في حفظ وتجويد القرآن الكريم، ثم تكريم الحاج سعيد موحتاين أخ الفقيه عبد الله موحتاين لما قدمه من مجهودات في سبيل العلم وكذا الإرشادات التي يقدمها لجمعية أدرار تيكوين للسير قدما نحو القمة، ثم تكريم عدد من الشخصيات الدينية المعروفة تقديرا لعطاءاتها و مجهوداتها في سبيل خدمة كتاب الله عز و جل و الأمور الدينية و الفقهية والأعمال الاجتماعية على مستوى الجهة بشكل عام وعلى مستوى منطقة تيكوين بشكل خاص.

هذا و قد خصصت للفائزين بالرتب الثلاثة المتقدمة من المسابقة في فرعي الحفظ والتجويد، جوائز قيمة عبارة عن كتب دينية وتذكارات و مصاحف وكتب ألفها تلميذ العالم المختار السوسي الفقيه ”الحاج عبد الله موحتاين الفارسي”رحمه الله إضافة إلى قسيمة مالية تشجيعا لهم على العطاء والتشبث بكتاب الله حفظا وتجويدا.