أمن طنجة يضع يده على مشتبه ثاني متورط في ترويج أوراق نقدية مزوّرة من فئة 200 درهم

آخر تحديث : الخميس 2 أبريل 2015 - 7:09 مساءً
2015 04 02
2015 04 02

محمد القندوسي أوقفت المصالح الأمنية بمدينة طنجة صباح اليوم الخميس شخصا على خلفية تداول وترويج أوراق نقدية “مزيفة” من العملة المغربية، من فئة 200 درهم. وحسب مصدر أمني للجريدة، فإن الشخص المعني تم توقيفه بشارع الموحدين بناحية حي الدرادب، إثر ذلك قامت العناصر الأمنية بتفتيش المشتبه فيه، وأسفرت هذه العملية عن ضبط كمية لا يستهان بها من الأوراق النقدية المزورة التي كان بصدد ترويج واستبدال العملة المزيفة بعملات صحيحة. وأفاد ذات المصدر، أن المصالح الأمنية تحركت سريعا ، بعد رصد مجموعة من الأوراق النقدية المزيفة التي غزت مدينة طنجة خلال الأسبوع الأخير، على إثر ذلك تجندت المصالح الأمنية التي اتخذت مجموعة من الإجراءات اللازمة لمعالجة الموقف، وأثمرت هذه الجهود توقيف أحد المتورطين في هذه العملية، وكان ذلك خلال يوم الأحد الماضي، عندما كان المعني بصدد تسديد فاتورة كمية من البضائع والمقتنيات التي تبضعها من السوق الممتاز ” مرجان ” والتي حددت قيمتها بنحو سبعة آلاف درهم، قبل أن تتمكن المستخدمة المكلفة بالصندوق من اكتشاف الأمر بعد الاشتباه في طبيعة الأوراق المالية التي ثبت بعد ذلك أنها أوراق نقدية مزيفة. وقد تمكنت العناصر الأمنية التابعة للدائرة الثالثة من توقيف المتهم وإخضاعه للتفتيش، وضبطت بحوزته 33 ورقة نقدية مزيفة أخرى، كلها من فئة 200 درهم، كان يستعد لترويجها في أماكن أخرى بطنجة، واقتادت عناصر الأمن الموقوف إلى مقر ولاية أمن طنجة، وكشفت التحقيقات الأولية أن الشخص الموقوف وهو من مواليد سنة 1988 ينحدر من مدينة العرائش، وأن مهمته في هذه العملية تنحصر في ترويج العملة ولا علاقة له بعملية نسخ الأوراق النقدية المزيفة، التي يقوم بها أفراد متخصصون، وقد فتحت مصالح الأمن تحقيقا للوصول إلى أفراد هذه العصابة.