إحالة عصابة ” الفيروس ” على الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بأكادير بتهمة تكوين عصابة إجرامية مختصة في اعتراض السبيل والسرقة تحت طائلة التهديد بتارودانت

آخر تحديث : الأربعاء 21 يناير 2015 - 6:34 مساءً
2015 01 20
2015 01 21

دنيا بريس/ موسى محراز بعد انتهاء فتر تمديد الحراسة النظرية،  قصد الاستماع إلى ضحايا عصابة الملقب ب ” الفيروس “، أحالت عناصر الفرقة الأمنية التابعة للدائرة الثانية الكائن مقرها بالحي الإداري ـ المحايطة ـ صباح يوم الثلاثاء 20 يناير الحالي، على أنظار الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بأكادير أفراد العصابة الخطيرة والتي يبلغ عددها ثلاثة مشتبه بهم من بينهم قاصر لم يتجاوز السادسة عشرة من عمره، وذلك بعد متابعتهم بتهمة تكوين عصابة إجرامية مختصة في اعتراض السبيل والسرقة تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض المقرونة بظروف الليل. أسباب الإيقاف والاعتقال تعددت الشكايات في ضد المتهمين الثلاثة والموضوع واحد، اعتراض السبيل والسرقة تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض، زعيمهم من مواليد سنة 1994 ومن ذوي السوابق القضائية بنفس التهمة، والملقب ب ” الفيروس “، حديث العهد بالخروج من السجن بعد قضاءه عقوبة حبسية فاقدة للحرية، مساعداه احدهم من مواليد 1994 ومن ذوي السوابق القضائية بتهم السكر العلني البين والضرب والجرح، أما بالنسبة للمتهم الثالث وهو قاصر بحيث لم يتجاوز السادسة عشرة من عمره، ظل العصابة الإجرامية تنهج لعبة القط والفار مع رجال الأمن، مدة تزيد عن أسبوعين، استغلها الأظناء بدهائهم وحيلهم حيث تمكنوا خلال أيام قليلة سبقت الإيقاف والاعتقال، وعلى اثر عمليات إجرامية متتالية على مستوى درب أقا وموسى أوهمو، ذهب ضحاياها أبرياء من بينهم بائع متجول اعترضوا سبيله مرتين وسلبوه ما بحوزته من مبالغ مالية وبضاعة عبارة عن مجموعة فواكه، نفس الشيء تعرض له عدد من ضحايا العصابة الإجرامية أكدتها عدة شكايات في الموضوع تقاطرت على المصالح الأمنية بين المباشرة وغير المباشرة. كيف وقعت العصابة في قبضة العدالة على اثر حملة أمنية تخللها نصب كمين للمشتبه بهم في وقت متأخرة من ليلة السبت/ الأحد الماضيين، تمكنت فرقة تابعة للأمن الإقليمي بالدائرة الثانية الكائن مقر الحي الإداري، من شل حركات أفراد الشبكة الإجرامية، حيث تم إيقافهم في حالة تلبس قصوى وهم يتربصون ببعض المارة، وأثناء تفتيشهم تم العثور بحوزتهم على أسلحة بيضاء عبارة عن سكاكين، حينها تقرر اقتيادهم في اتجاه المصلحة الأمنية حيث قضوا ليلتهم في ضيافة العناصر الأمنية، وفي اليوم الموالي وأثناء استماع إليهم في ما نسب إليهم، اعترف المتهمون بجرائمهم التي ارتكبوها في حق ضحاياهم، وأكدوها أثناء المواجهة، بحيث من المنتظر أن يحال الأظناء صباح يوم الثلاثاء 20 يناير الجاري في حالة اعتقال على أنظار الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بأكادير بتهمة تكوين عصابة إجرامية مختصة في اعتراض السبيل والسرقة تحت طائلة التهديد، وذلك بعد تمديد فترة الحراسة النظرية، وذلك من اجل الاستماع إلى باقي ضحايا الشبكة.