إحالة مرتكب جريمة حي بوخريص التحتاني بأولاد تايمة على الوكيل العام للملك لدى استئنافية أكادير

آخر تحديث : الثلاثاء 9 ديسمبر 2014 - 11:27 مساءً
2014 12 09
2014 12 09

دنيا بريس/ موسى محراز

بعد الانتهاء من فصول الاستماع إلى الظنين ومع انتهاء فتر ة الحراسة النظرية التي قضاها المتهم الذي ظل مند ليلة الأحد/ الاثنين في ضيافة رجال الشرطة بمفوضية أولاد تايمة، من المنتظر أن يحال صباح يوم الجمعة في حالة اعتقال شاب في عقده الثاني من العمر، على أنظار الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بأكادير، وذلك بعد متابعته بتهمة السكر العلني البين والضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض والموت دون نية إحداثهما، وبإحالة الظنين على العدالة سيسدل الستار على أولى فصول جريمة حي بوخريص وسط مدينة أولاد تايمة. الجريمة البشعة والتي اهتز لها الحي المذكور ليلة الأحد/ الاثنين، كان دافعها الأول والأخير صراع نشب بين صديقين انتهى وحسب مصادر موثوقة بتبادل السباب والشاتم ثم تبادل اللكمات، وكان ذلك بأحد محلات اللعب ” البليار ” حينها اخرج المشتبه به والذي كان بدوره في حالة سكر طافح سكينا من جيبه وسدد ضربة لزميله في الجهة اليمني على مستوى صدره، ثم لاذ بالفرار، وقتها تدخل بعض الشبان وقاموا بنقله تجاه منزله، ونظرا لخطورة الإصابة التي أصيب بحي ظل المصاب ينزف، تقرر إحالته على المستشفى المتعدد الاختصاصات بالمدينة، لكن المنية عجلت بوفاته قبل وصوله إلى قسم الإنعاش. من جهتها وبعد إخطارها بالحادث، تحركت فرقة محسوبة عن الضابطة القضائية بمفوضية أولاد تايمة في اتجاه مسرح الجريمة، مباشرة بعد وصولها إلى عين المكان، باشرت الفرقة الأمنية تحرياتها التي أسفرت في حينه على تحديد هوية الفاعل، حيث تمكنت العناصر الأمنية وفي ظرف وجيز من إيقاف المتهم، وأثناء الاستماع إليه في المنسوب إليه حيث الضرب والجرح المفضيان إلى الموت، وبعد تنازله عن المادة 66 من القانون الجنائي المغربي، التي تنص على حق المتهم التزام الصمت إلى حين حضور دفاعه، اعترف هذا الأخير تلقائيا بالمنسوب إليه مؤكدا في الوقت ذاته انه كان في حالة سكر طافح بعد تناوله إلى جانب الضحية قيد حياته كمية من مسكر ماء الحياة.