إحتجاجا على سد باب الحوار تنظم النقابة الوطنية لوكالة التنمية الاجتماعية إفطار احتجاجي رمزي أمام وزارة التضامن والمرأة والاسرة والتنمية الاجتماعية وذلك يوم الجمعة 3 يوليو 2015

آخر تحديث : الجمعة 3 يوليو 2015 - 3:40 مساءً
2015 07 03
2015 07 03

تنفيذا لقرارات اجتماع اللجنة الادارية للنقابة الوطنية لوكالة التنمية الاجتماعية المنعقدة بالدار البيضاء بتاريخ 6 يونيو 2015 بالمقر المركزي للاتحاد المغربي للشغل والقاضي بتنفيذ مجموعة من الأشكال النضالية وفق برنامج زمني و من ضمنها إفطار احتجاجي رمزي أمام وزارة التضامن و المرأة و الاسرة و التنمية الاجتماعية بالرباط ، ردا على إغلاق باب الحوار ونهج سياسة التسويف والتماطل من طرف الوزارة الوصية التي تتجاهل كل طلبات الحوار التي كان أخرها طلب عقد لقاء بتاريخ 05 مايو 2015 الذي قوبل بالتجاهل أيضا وهذا النهج أصبح جليا مند التغيير الذي طرأ على رأس إدارة وكالة التنمية الاجتماعية، واحتجاجا على تنصل وزارة المالية وإدارة وكالة التنمية الاجتماعية من التزاماتها في تنفيذ بنود اتفاق27 يونيو 2011 الموقع مع النقابة الوطنية لوكالة التنمية الاجتماعية والقاضي بتعديل النظام الأساسي الجامد مند إحداث الوكالة سنة 1999 ويأتي هدا الشكل النضالي كذلك على خلفية رفض إدارة وكالة التنمية الاجتماعية طلب النقابة للاستئناف الحوار بتاريخ 28 مايو 2015 من خلال رد غريب يوم 08 يونيو 2015 الذي تدعي فيه الإدارة عدم إمكانية إجراء الحوار و إرجاءه لموعد لاحق نظرا للالتزامات مهنية للأعضاء لجنة الحوار حسب زعم الإدارة، وانطلاقا مما سبق فإن المكتب الوطني يعلن مايلي : 1. إعلانه تنظيم إفطار احتجاجي رمزي أمام وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية يوم 3 يوليوز 2015 إحتجاجا على سد باب الحوار والتنصل من مسؤولية تنفيد بنود اتفاق 27 يونيو 2011 2. تنديده بسياسة استمرار السيدة الوزيرة في نهج سياسة الهروب من الحوار وعدم ردها على طلبات الحوار المتكررة من طرف النقابة مند التغيير الذي طرأ على رأس المؤسسة بعد ما كانت تستجيب على الفور لكل طلبات الحوار والاشراف عليه في عهد الإدارة السابقة، كما نستغرب هذه الازدواجية في الخطاب لدى الوزارة الوصية و سلوكها تجاه طلبات الحوار قبل و بعد التغيير الذي طرأ على رأس إدارة وكالة التنمية الاجتماعية . 3. يرفض المكتب الوطني استغلال نضالات المستخدمات والمستخدمين لتصحيح أوضاعهم الإدارية والمالية ضد أي لون سياسي ونؤكد أن نضالاتنا لم تكن موجهة ضد احد و أن هاجسنا وأجندتنا هي الملف المطلبي لشغيلة الوكالة 4. يؤكد المكتب الوطني أن المسار التنموي لا ينفصل على المسار الديمقراطي المرتبط بتقوية دولة المؤسسات وأن الوصاية السياسية والانسجام و التعاون مع سلطة الوصاية لا يعني أن يصبح دور الوكالة هو استغلال مواردها البشرية لتغطية عجز الوزارة في القيام بمهامها 5. يعلن المكتب الوطني رفضه لسياسة ربح الوقت و التماطل و الحوارات المغشوشة التي تنهجها إدارة وكالة التنمية الاجتماعية من خلال لجنة حوار ممثلة للإدارة منزوعة الصلاحيات وينحصر دورها في الإنصات و رفع المطالب للمسؤول الأول عن المؤسسة 6. يؤكد عزمه تنظيم مجموعة من الإشكال النضالية وفق برنامج نضالي تصعيدي في حالة عدم التعاطي الجدي و المسؤول مع الملف وعلى رأسه تعديل النظام الأساسي الذي يعتبر كارثة بكل المقاييس على الأوضاع الاجتماعية والمادية لمستخدمات ومستخدمي الوكالة 7. يدعو إدارة الوكالة إلى تدارك الأخطاء الكارثية المتراكمة في لوائح الترقية سنة بعد اخرى 8. يدعو ادارة وكالة التنمية الاجتماعية لفتح باب الحوار الجدي و المسؤول المفضي الى نتائج ملموسة وتنزيل مضامين محاضر 7 و 21 ابريل الموقعة مع النقابة وعلى رأسه الإجراءات الانتقالية التحفيزية التي لتزمت بها الإدارة وتوضح ماهيتها في انتظار تعديل النظام الأساسي. 9. يدعو عموم المناضلات والمناضلين إلى اليقظة والتعبئة من أجل المطالبة بمطالبنا العادلة والمشروعة وأن النضال هو السبيل الوحيد والمشروع من أجل انتزاع مطالبنا العادلة في تحسين الوضعية الإجتماعية والمادية للعاملين بالوكالة، ويدعو جميع المناضلات والمناضلين إلى إنجاح هذه المحطة النضالية إحتجاجا على تنكر الوزارة الوصية وباقي الأطراف الأخرى لمضامين اتفاق 27 يونيو 2011. 10. كما يدعو المكتب الوطني كافة القوى الحية في البلاد والمدافعة عن حقوق الإنسان وعن تكافئ الفرص إلى مساندتنا من اجل رفع الظلم و الحكرة على هذه الشريحة من أبناء الوطن التي تشتغل ليل نهار في مجال التنمية الاجتماعية التي تستهدف المواطنات والمواطنين في وضعية الفقر والهشاشة عن المكتب الوطني