إحتفال متميز لجمعية بحاير الداليا بتارودانت

آخر تحديث : الأحد 16 نوفمبر 2014 - 8:24 مساءً
2014 11 16
2014 11 16

دنيا بريس/ عبدالله خباز

تحت شعار” اللحاف من جوف الذاكرة وتخليدا للذكرى 39 للمسيرة الخضراء المظفرة، وفي إطار الإحتفالات بمناسبة عاشوراء، نظمت جمعية بحاير الداليا للثقافة و التراث بتارودانت يوم الأحد 09 نونبر 2014 بأحد المنازل الأصيلة بالمدينة، أمسية فنية نسائية بامتياز، بحضور أعضاء من المجلس البلدي لتارودانت وعلى رأسهم الرئيس السيد مصطفى المتوكل، وجميع أعضاء المكتب الإداري للجمعية وعدد لا بأس به من النسوة الرودانيات. فقد أحيت الجمعية، بذلك مجموعة من الفنون القديمة من أهمها فن الحضرة الرودانية، هذا الفن الذي و كما صرحت بذلك رئيسة الجمعية السيدة هند لحسايني، يعرف تهميشا وإهمالا كبيرين، كما تم القيام بطقوس عاشوراء التي اعتادت ساكنة مدينة تارودانت القيام بها و تسمى قديما إيهود عاشور، طقوس ساهمت بالفعل في خلق أجواء تسودها البهجة والسرور وفي رسم البسمة على محيى كل الحاضرات . هذا وقد قدمت ثلة من النسوة المنضويات تحت لواء بحاير الداليا، خلال الأمسية، مجموعة من الأغاني الأصيلة في كل من فن الكريحة، أحيدوس العربي، شد الميزان إضافة إلى الحضرة الرودانية بأنماطها الثلاث الحضارية، العيساوية والضراوية. الجمعية أيضا لم تترك الفرصة تمر دون أن تعبر عن فرحتها وبهجتها بمناسبة الذكرى 39 للمسيرة الخضراء المظفرة، حيث أدى جميع النسوة الحاضرات النشيد الوطني، جماعة ورددن أناشيد وأغاني بالمناسبة. وكما صرحت بذلك رئيستها ، فالجمعية تقوم بمثل هذه الأنشطة بهدف رد الإعتبار والحفاظ على التقاليد والعادات القديمة التي تقوم بها ساكنة المدينة خلال الأعياد والمناسبات الإجتماعية، وكذلك من أجل الحفاظ على التراث الروداني الأصيل، من إيقاعات وأغاني وآلات تقليدية وأزياء من أهمها اللحاف الروداني القديم والأصيل، السيدة الرئيسة صرحت كذلك بأن من أولويات الجمعية إشتغالها على الغناء النسائي من بحث وتصحيح وترميم النصوص وجمع و توثيق. وجدير بالذكر أن الأمسية، لاقت تجاوبا واستحسانا كبيرين من جميع الحاضرات ، حيث امتثلن كلهن لطلب رئيسة الجمعية بارتداء الزي التقليدي الروداني المتمثل في اللحاف، الشيء الذي أغنى الأمسية وجعلها تكتسي طابعا تقليديا أصيلا.

A (8) A (1) A (3) A (4) A (5) A (6) A (7)