إدارة المركز الاستشفائي الإدريسي بالقنيطرة تفند ادعاءات إحدى السيدات بكونها فقدت أحد توأميها خلال عملية الوضع

آخر تحديث : الأربعاء 12 أبريل 2017 - 6:46 مساءً
2017 04 12
2017 04 12
رشيد خوداري

على إثر ما نشر في بعض المنابر الاعلامية حول ادعاء سيدة فقدت أحد توأميها بمستشفى الإدريسي بمدينة القنيطرة أثناء عملية الوضع، وتنويرا للرأي العام المحلي والوطني، تقدم إدارة المركز الاستشفائي الإدريسي بالقنيطرة التوضيحات الآتية:

يتعلق الأمر بسيدة   تبلغ من العمر 38سنة، والتي ولجت إلى المستشفى من أجل وضع مولودها يوم الأحد 19مارس 2017 في الساعة الواحدة بعد الزوال، وبعد فحصها قررت الطبيبة المداومة إجراء عملية ولادة قيصرية وليس ولادة طبيعية وذلك للأسباب التالية(عرضفي  المقعد- حوض غير متماثل- ارتفاع الرحم الزائدة عن المعتاد). وقدأجريت هذه العملية القيصرية في نفس اليوم، من طرف فريق طبي متكون من طبيبة أخصائية في طب النساء والتوليد مصحوبة بفريق تمريضي مكون من ثلاثة أشخاص (ممرض التخدير والإنعاش وممرضتين مساعدتين)فيالساعة 17و45 دقيقة، وأسفرت عن مولود واحد ذكر يزن 3100غرام.

وبهذا يكون كل ما جاء في ادعاءات هذه السيدة من كونها كانت حامل بتوأمين، لا أساس له من الصحة ولا ينبني على أسس موضوعية، ولا تزكيه أية وثيقة طبية رسمية تؤكد صحة هذا الادعاء.

كما أن إدارة المركز الاستشفائي الإدريسي بالقنيطرة تتوفر على التقرير الطبي لهذه السيدة، وتضعه رهن إشارة الجهات المعنية المخول لها قانونيا الاطلاع عليه.