اتحاد طنجة لكرة الطائرة يفك شفرة فريق الجيش الملكي بانتزاعه فوزا صعبا ومستحقا

آخر تحديث : الإثنين 26 ديسمبر 2016 - 12:31 صباحًا
2016 12 26
2016 12 26

تفوق فريق اتحاد طنجة لكرة الطائرة بصعوبة كبيرة على منافسه اللذوذ فريق الجيش الملكي، وذلك في المباراة المثيرة التي أقيمت بينهما مساء أمس بالقاعة المغطاة الزياتن، هذا الفوز الذي ساهم فيه وبنسبة كبيرة الجمهور العريض الذي تابع المباراة، وخاصة المنتمين لفصيل المشجع “ألترا هيركوليس” الذين حجوا بكثافة لقاعة الزياتن، صانعين بذلك الحدث الكبير والأجواء الرياضية الرائعة التي افتقدناها في مثل هذه اللقاءات الرياضية.

فريق اتحاد طنجة صاحب المركز الأول بانتصارين متتاليين، دخل هذه المواجهة الحارقة، وهو يعلم مدى صعوبة مهمته أمام ضيفه حامل اللقب فريق الجيش الملكي بأسمائه الكبيرة وعلى رأسها كمال الوالي الذي تألق بشكل لافت خلال هذه المواجهة الحامية الوطيس.

المباراة التي جرت أحداثها برسم الجولة الثالثة من البطولة الوطنية للقسم الوطني الأول، جاءت نتائج جولاتها الخمس على النحو التالي، ( 25 / 21 )، ( 20 / 25 )، ( 26  / 24 )، ( 22 / 25 ) و ( 20 / 18. )

وللأمانة ، نقول أن جميع لاعبي اتحاد طنجة كانوا على قدر المسؤولية وفي قمة مستواهم خلال المباراة، وكان هناك إصرار على الإنتصار ولا شيء غيره، هذا الإنتصار كان وراءه مجموعة من اللاعبين أبرزهم الموزع حمزة الركالة، عبد الصمد بن بكار، الفرابي عثمان و اللاعب لبداركي سي محمد الوافد من فريق الفتح الرباطي ، وهو لاعب بمواصفات اللاعبين الكبار بإمكانه تقديم إضافة هامة للفريق الطنجي الذي يسعى جاهدا هذا الموسم لتحقيق لقب جديد ينضاف إلى سجل ألقابه السابقة.

هذا وحرص مدرب اتحاد طنجة سمير الدشار في هذه المواجهة الصعبة، على إقحام مجموعة من اللاعبين الشباب خرجتهم مدرسة الفريق، مثال عثمان الغسال وليبرو المهدي الورياغلي يوما عضوي المنتخب الوطني للشبان اللذان أبليا البلاء الحسن خلال هذه المواجهة الهامة والصعبة.

وتميزت هذه المباراة المثيرة، بالندية الزائدة التي ولدت حالة من التوتر والعصبية بين لاعبي الفريقين، الأمر الذي جعل المباراة تتوقف لأكثر من مرة، وكعادته في كل لقاء يجمع اتحاد طنجة بفريق الجيش الملكي، كان اللاعب المثير للجدل نوفل المسكالي من الفريق العسكري يسعى لإفساد هذا العرس الرياضي ببعض السلوكيات الللا رياضية المستفزة للجماهير التي على ما يبدو هذه المرة أنها استوعبت الدرس واستخلصت العبر، وبالتالي كانت جد حذرة حتى لا تتكرر سيناريوهات الموسم الماضي وكل موسم، كان فيه اتحاد طنجة هو الضحية وكبش الفداء.