احالة ملف برلماني بتهمة القبض على شخص بدون اذن من الجهات المختصة على قاضي التحقيق بتارودانت

آخر تحديث : الإثنين 11 مايو 2015 - 12:25 صباحًا
2015 05 10
2015 05 11

موسى محراز قرر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية تارودانت، بعد زوال يوم الجمعة الماضية، متابعة خمسة اشخاص في حالة اعتقال وايداعهم السجن الفلاحي بنفس المدينة، وذلك بعد متابعتهم م بتهمة القبض على شخص دون اذن مسبق من الجهات المختصة، وتنفيذا لتعليمات الوكيل الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف باكادير تمت احالة الملف على انظار قاضي التحقيق بذات المحكمة حيث تعميق البحث مع برلماني متورط في نفس القضية والمتابع بنفس التهمة في الملف نفسها. اما فصول القضية التي اهتزت لها اركان الاقليم، فقد جاءت على اثر شكاية معلومة توصلت بها المصالح الامنية لدى درك ايت ايعزة، تفيد اقدام مجهولين بتكبيل شخص تجهل هويته بمكان خال على طول الطريق الفاصلة بين هذه الاخيرة وتارودانت، المعلومة المتوصل بها اخذت المصالح الامنية بمحمل من الجد، ونظرا لخطورة الفعل المرتكب في حق الضحية، هرعت فرقة تابعة للدرك، في اتجاه مسرح الجريمة، وعند وصولها الى الى عين المكان، عثرت الفرقة الامنية على شخص في حالة يرثى لها مكبل اليدين والرجلين بواسطة حبل، حينها سارعت العناصر الدركية فك قيوده والاستماع اليه حول ظروف واسباب الحالة التي وجد عليها ومن كان وراء الفعل الجرمي الذي يعاقب عليه القانون، ومن خلال تصريحاته المدلى بها حسب مصدر امني، افاد ان خمسة اشخاص يعملون لدى شركة النقل القروي الكائن مقرها بايت ايعزة على بعد ثمان كيلومترات عن تارودانت، هم من كانوا وراء الجريمة، مضيفا انه كان يعمل ضمن المجوعة كمستخدم لدى الشركة المعنية، قبل ان يتعرض للطرد من العمل في وقت سابق، وبعد مدة عن توقيفه، عاد لمقر الشركة في محاولة منه التوصل بمستحقاته المادية المتبقية لدى الشركة، ليفاجأ حينها بالاعتداء عليه وتكبيله على مستوى مسرح الجريمة، محددا هوية الفاعلين الذين يعرفهم حق المعرفة. وتنفيذا لتعليمات النيابة العامة لدى محكمة تارودانت، تقرر احضار المشتكى بهم والاستماع اليهم في المنسوب اليهم، ودائما حسب نفس المصدر، اعترف المشتبه بهم بارتكابهم للجريمة، مؤكدين على انهم نفدوا اوامر صاحب الشركة في شخص برلماني يتحدر من الاقاليم الصحراوية، وعليه ونظرا لخطورة الافعال المرتكبة في حق الضحية، ووفقا لتعليمات الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف باكادير، استمعت العناصر الدركية للبرلماني في نفس القضية، والذي اكد بدوره تورطه في الملف باعترافاته التلقائية،  من خلالها على دوره في اللعبة كونه اعطى تعليماته للمتهمين بتنفيذ الخطة وتكبيل الضحية على الطريقة التي وجد عليها.