استدال الستار على قضية ” استاذ تارودانت “المحتجز ببراءة المتهمين وبعدم الاختصاص في المطالب المدنية

آخر تحديث : الخميس 4 يونيو 2015 - 7:10 مساءً
2015 06 04
2015 06 04

موسى محراز قضت الغرفة الجنائية الابتدائية لدى محكمة الاستئناف باكادير، قبل قليل ببراءة المتهمين في قضية ما يعرف ب ” استاذ تارودانت “، والتي يتابع فيها كل من المدعو بوالرحيم رئيس الجماعة القروية تنزرت دائرة اولاد برحيل ضواحي تارودانت، وثلاثة متهمين اخرين، وذلك بتهمة الاختطاف والاحتجاز والتعذيب البدني ضد شخص يمارس سلطة عمومية لغرض ذاتي واستعمال التعذيب لتنفيذ فعل يعد جناية وفقا لمقتضيات الفصول399، 436، 438 وما بعدها من قانون القانون الجنائي بالنسبة للمتهم الاول، والمشاركة بالنسبة للمتهين الباقين، الجلسة التي حضرها كافة المتهمين كما حضرها دفاعهم من جهة، كما حضرها الاستاذ مرفوقا بشهود اثبات، من خلال مناقشة الملف والتي دامت زهاء الساعتين وخمسة واربعين دقيقة، تم الاستماع الى شهودي اللائحة المدلى بها من طرف المطالب بالحق المدني ودفاعه، بعدها اعطيت الكلمة لمطالب بالحق المدني في شخص الاستاذ، هذا الاخير تشبت بدوره باقواله المدلى بها في جميع مراحل البحث، نفس الشيء بالنسبة لباقي المتهمين، لتعطى الكلمة للدفاع الذي بدوره دافع كل من موقعه على موكليه، وبعد ان كان المتهمون اخر من تكلم بحيث لم بضف احد منهم شيئا جديدا للملف، رفعت الجلسة للتداول في اضخم ملف من بين الملفات التي تم النظر فيها اليوم، وبعد ساعة من مغادرة الهئية للقاعة، رن الجرس مرة اخرى معلنا عن عودة هئية المحكمة للنطق بالحكم، وباسم جلالة الملك، قضت هئية الغرفة الجنائية في مرحلتها الابتدائية، ببراءة المتهمين مما نسب اليه مع القول بعدم الاختصاص في المطالب المدنية، وبالنطق بالحكم في قضية ظلت في دهاليز المحكمة لازيد من اربعة سنوات خلت، سقطت الاقنعة على قضية اهتز لها الراي المحلي والاقليمي والجهوي ثم الوطني.