اعتقال متسولة قتلت زوجها وأخرجت أمعاءه ونامت بالقرب من جثته ضواحي سطات

آخر تحديث : الأحد 29 مايو 2016 - 6:11 مساءً
2016 05 29
2016 05 29

انطلقت فصول الجريمة باكتشاف اطراف جثة مجهولة الهوية عن طريق الصدفة ضواحي سطات، وذلك على يد احد المارة الذي سارع الى الابلاغ عن الحادث لدى الجهات الامنية المعنية، من جهتها هرعت هذه الاخيرة على وجه السرعة نحو مسرح الجريمة، وصول رجال الامن والشرطة العلمية الى عين المكان، دفع بافراد المصالح الامنية الى فتح تحقيق في الموضوع وجمع كافة الادلة التي قد تساعد المحققين للكشف عن لغز الجريمة، وبعد ذلك احيلت الجثة نحو مستودع الاموات قصد اخضاعها لتشريج طبي من اجل تحديد هوية الضحية. حادث العثور على الجثة سالفة الذكر، تزامن مع حادث اخر غير بعيدة عن مكان العثور على جثة الهالك، حيث اتت النيران على كوخ في ملكية متسولة رفقة صغيريها، في غياب الزوج الذي سبق وان وان صدرت في حقه مذكرة بحث نتيجة اختفائه في ظروف غامضة، بناء على شكاية في الموضوع تقدمت بها عائلته لدى المصالح المعنية، بالمقابل وعلى اثر التحقيقات التي باشرتها العناصر الامنية تحت اشراف النيابة العامة، اضافة الى نتائج التشريح الطبي، تأكد بالملموس ان الجثة تعود الى زوج المتسولة، كل المعطيات التي تم التوصل اليها تؤكد على ان الضحية تعرض لتصفية جسدية، وان الشكوك كلها تحوم حول الزوجة، حينها تقرر الانتقال الى مستشفى ابن رشد حيث لا زالت المشتبه بها تتلقى العلاج نتيجة اصابتها بحروق، وبامر من النيابة العامة، تمت مواجهة المتهمة البالغة من العمر حوالي 40 سنة، بكل تفاصيل القضية وكذا نتائج التحقيقات الاولية التي توصلت اليها المصالح الامنية، والتي تصب في كون المستمع اليها كانت وراء ارتكاب الجريمة، هذه الاخيرة وبعد محاصرتها بجملة من الاسئلة، قررت الاعتراف بجريمتها البشعة في حق زوجها، حيث اعترف كونها قامت وعلى اثر خلاف بينها وبين الهالك، حول المبالغ المالية المحصل عليها عن طريق التسول، فقامت بقتله بواسطة مقص حاد وبقر بطنه وصدره وقامت باخراج أمعاءه ووضعها داخل كيس بلاستيكي وقامت بالتخلص منها عن طريق دفنها بطرح الازبال، بعد ذلك شرعت بتقطيع جثة الضحية، واثناء التخلص من اطراف الجثة، تعرض كوخها لحريق مهول اتى على الاخضر واليابس، وان اسباب الحريق كانت نتيجة التخلص من الجثة.