اغتصاب 13 فتيات تحت ذريعة أن العملية جزء من ” الثقافة والعادات الصومالية ”

آخر تحديث : الجمعة 28 نوفمبر 2014 - 4:06 مساءً
2014 11 28
2014 11 28

دنيا بريس/ موسى محراز

أدانت محكمة بريطانية 13 رجلا لارتكاب سلسلة من الجرائم الجنسية في مدينة بريستول تشمل التحرش الجنسي والاغتصاب واستخدام قاصرات في الدعارة، وجاء اعتقال المتهمين بناء عن مجموعة من التحقيقات كشف على أن أربع فتيات أعطين 30 جنيها أو مخدرات أو خمورا أو هدايا لممارسة الجنس مع رجال أكبر سنا من الجالية الصومالية. كما استمعت المحكمة في شان الجريمة إلى شهادة فتاة في السادسة عشر قالت إنها تعرضت للاغتصاب من قبل خمسة صومالين بعد انتقالها للمدينة، مؤكدة على احد أفراد العصابة قام باغتصاب شقيقتها ذات 14 عاما، وذلك عندما جاءت لزيارتها. كما أدت التحقيقات إلى كشف عصابة أخرى من أصول صومالية كانت تغتصب أربع فتيات أخريات، كشفن بدورهن لهيئة المحكمة إلى أن بعض الفتيات جرى إقناعهن بممارسة الجنس مع أعضاء آخرين في العصابة، حيث قال لهن أفرادها إن ذلك جزء من ” الثقافة والعادات الصومالية ” وأن ” الرجال عادة ما يمارسون الجنس مع صديقات بعضهم البعض”. ليتم على اثر ذلك اغتصاب فتاة في الثالثة عشر أربع مرات من قبل ثلاث رجال في فندق في وسط بريستول، على اثر ذلك وأدين المتهمون الـثلاثة عشر باتهامات تشمل الاغتصاب وممارسة الجنس مع أطفال وتيسير دعارة الأطفال ودفع أموال مقابل ممارسة الجنس مع فتاة، بحيث سجن ستة منهم اثر محاكمة في الصيف وأدين السبعة الآخرون يوم الأربعاء، أما القضية والتي لم يكن بالإمكان الكشف عن تفاصيل القضيتين إلا بعد انتهاء حظر التداول الصحفي لها، بحيث تركزت في بدايتها على مجموعة من مهربي المخدرات واستغلالهم الجنسي لفتاة واحدة، بعد أن نقلت الفتاة إلى شقة بمفردها دون أي مراقبة أو متابعة من مسؤولي الرعاية الاجتماعية.