اقليم بولمان: طموح ريادته البيئية محط اجماع المنتخبين والمسؤولين

آخر تحديث : الأحد 19 يونيو 2016 - 7:52 مساءً
2016 06 19
2016 06 19

عقدت عمالة اقليم بولمان يومه الجمعة ١٧ يونيو ٢٠١٦ ، على الساعة العاشرة والنصف صباحا، اجتماعا خصص للتواصل حول النقط السوداء التي تعرف انتشارا للاكياس البلاستيكية ومخاطرها البيئية وكذا تقييم العمليات التي انطلقت بخصوصها. اللقاء الذي ترأسه عامل الاقليم ،عرف حضور المنذوبين الجهويين للبيئة والتجارة والصناعة وكذا رؤساء المجالس الجماعية، لميسور واوطاط الحاج وايموزار مرموشة وبولمان، بالاضافة الى المسؤولين المعنيين بالعملية، الباشوات والمسؤول عن الانعاش الوطني. وقد اتاحت المناسبة للحضور الوقوف وبالأرقام على حصيلة العمليات السابقة خلال سنتي ٢٠١١ والسنة التي تلتها، بحيث تمت معالجة ٢٣٤ هكتار من ١٠ طن من الأكياس البلاستيكية وسمحت بتوفير ٢٦٣٤ يوم عمل خلال المرحلة الأولى، في حين هم التدخل الموالي مساحة تقدر ب٥١٢ هكتار وتم جمع ٣٧ طن من الأكياس خلال ٥٨٦٥ يوما من العمل. لكن ومنذ ذلك الحين الى يومنا هذا تجدد واتسع انتشارها بفعل استمرارية انتاجها واستعمالها من جهة و بفعل الرياح ووجود مساحات مفتوحة من جهة ثانية. غير أن وجه الاختلاف بين هذه العملية وسابقاتها، يقول عامل الاقليم، هو دخول قانون حضر استعمال الأكياس البلاستيكية حيز الوجود في فاتح يوليوز ٢٠١٦، وكذا اجماع الحاضرين واصرارهم على اضفاء طابع الريادة البيئية على الاقليم خاصة وانه يزخر بنبات الحلفاء بشكل وفير والذي سيشكل بديلا ناجعا. وفي الأخير، ذكر عامل الاقليم بالاجتماعات التي ستعقد خلال الأسبوع المقبل، والتي ستظم منتخبين وتجار وجمعيات ذات الصلة بالموضوع ومراسلي الجرائد والمواقع الالكترونية بالاضافة الى السلطات المحلية، حسب الجماعات في كل تراب الاقليم لمواكبة العملية .

San 111