اكادير : المستشفى الجهوي الحسن الثاني يخلق الحدث في اليوم العالمي للصحة

آخر تحديث : الإثنين 10 أبريل 2017 - 6:30 مساءً
2017 04 10
2017 04 10
متابعة : محمد امنون

في التفاتة طيبة استحسنها مهني قطاع الصحة بأكادير، وفي مشهد يحمل للإخاء أبرز معانيه وللوفاء أبعاداً بلا حدود، وفي تكريس محمود لثقافة الاعتراف … وتخليدا لليوم العالمي للصحة الدي يصادف يوم 7 ابريل من كل سنة نظمت ادارة المستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير يوم الجمعة الماضي 7 ابريل 2017 بغرفة التجارة والصناعة والخدمات وسط المدينة، حفلا تكريميا لفائدة موظفي المستشفى المحالين على التقاعد برسم سنة 2016.

وتم خلال هذا الحفل، الذي نظم بشراكة مع  ” زينت فأرما ” و ” جمعية عناية للتنمية و التعاون “، وبحضور المئات من مهني القطاع الصحي بولاية اكادير الكبير، تقديم عدد من الهدايا الرمزية والشهادات التقديرية للموظفين المتقاعدين، الذين أسدوا خدمات جليلة لهذا القطاع الحيوي، اعترافا بدورهم في تقديم خدمة صحية ذات جودة إلى جانب تحليهم بخصال إنسانية ميزها التفاني والإخلاص في أداء واجبهم المهني.

وفي تصريح بالمناسبة، أبرز الدكتور بتعال علي مدير المستشفى أن المبادرة بتنظيم هذا اللقاء تأتي انسجاما مع التوجيهات السامية لجلالة الملك محمد السادس حفظه الله ونصره، بضرورة الاهتمام بالموارد البشرية الصحية التي تعد حجر الزاوية وقطب الرحى في عملية تطوير المنظومة الصحية ببلدنا، مضيفا ان هذا التكريم ينبع من ايمان ادارة المستشفى على تقدير كل اطر ومستخدمي المؤسسة اللذين ابلوا البلاء الحسن في اداء واجبهم المهني خدمة للوطن و المواطنين وساهموا في تطوير خدمات المستشفى بتضحياتهم طيلة مسارهم المهني..

الى ذلك اشار المدير في تصريحه ان هذا الحفل يشكل فرصة للتأكيد على أهمية التواصل بين الموظفين المتقاعدين وبين مختلف مهنيي القطاع الصحي بالجهة، مضيفا أن الانتماء إلى أسرة الصحة يعد بمثابة صلة ربط يتعين توطيد أواصرها حتى بعد انتقال الموظف إلى مرحلة التقاعد، وهنا احث الجيل الجديد من مهنيي القطاع على الاقتداء بالنموذج المشرف الذي قدمه هؤلاء الموظفون  اللذين ثم تكريمهم اليوم خلال مسيرتهم المهنية.

وعلى هامش الحفل ثم تنظيم لقاءا تواصليا تحسيسيا حول ظاهرة الاكتئاب اطرته الدكتورة والخبيرة امال شباش التي اكدت ان ظاهرة الاكتئاب ظاهرة سلبية وهي عدو للسعادة وتفرزها مجموعة من العوامل وتتنظر بتمظهرات عدة منها الجانب البدني حيث العياء والقلق والتوتر والملل و الميل نحو الوحدانية … الى ذلك اضافة الدكتورة ان طرق الحماية من الاكتئاب ومحاربتها تتجلى في ممارسة الرياضة وفي الانفتاح على تجارب الاخرين واللقاء وتبادل الخبرات والاحتماء بالأسرة وبالأصدقاء في اطار التأطير الجيد.