الأزهر لم يكفر “داعش” لأن التكفير له ضوابط

آخر تحديث : السبت 7 فبراير 2015 - 12:05 صباحًا
2015 02 07
2015 02 07

كتب – عبد الرحمن العارف

أكد الدكتور محيي الدين عفيفى – أمين عام مجمع البحوث الإسلامية – أن تنظيم داعش وغيره من التنظيمات المتطرفة تستقطب الشباب الذين لا يملكون قدر كافي من المعرفة، فيظنوا أنهم لن يصلوا للفردوس إلا بقطع الرؤوس، واستكمل (أي انسان يملك مشاعر انسانية لا يرضى أن يرتدي حزام ناسف، أو أن يفتخر بأن تُلتقط له صور وهو ممسك السكين على رقاب الرهائن ويسمي نفسه ذباح داعش) وأوضح أمين عام مجمع البحوث الإسلامية، مساء الأربعاء، في مداخلة هاتفية لبرنامج (القاهرة اليوم) ، أن أدبيات الإسلام التي أخبرنا بها الرسول (ص) تخبرنا بأن يخفي الشخص السكين عن الحيوان قبل ذبحه حفاظاً على شعور الحيوان المذبوح. ورداً عما أثير من رفض الأزهر تكفير داعش، رغم اعتبار الأزهر أن ممارستهم فساد في الأرض ويجب معاقبتهم وقتلهم، أوضح عفيفي أن منهج الأزهر الأشعري يضع ضوابط على عملية التكفير حيث لا يخرجك من الإيمان إلا جحد ما أدخلك فيه، أما هذه الجماعات التكفيرية مثل داعش وغيرها، فهي تستسهل استخدام سلاح التكفير، فتقول هذا الحاكم كافر أو هذه المؤسسة أو الدولة كافرة. وعن جهود الأزهر الشريف في توعية الشباب من مخاطر التطرف، تحدث أمين عام مجمع البحوث الإسلامية عن مبادرة (الأزهر يجمعنا) والتي أطلقها الأزهر الشريف استثماراً لعطلة نصف العام ومن أجل انشاء نوع من التواصل مع الشباب عبر 4000 مركز شباب على مستوى الجمهورية خلال إجازة منتصف العام الدراسي بالتعاون مع وزير الشباب وفي إطار الخطة الشاملة التي أعدها الأزهر الشريف للتواصل مع أبناء الشعب المصري، بهدف تصحيح المفاهيم الملتبسة، ومواجهة الأفكار المغلوطة، وتعزيز روح الانتماء، وترسيخ قيم المواطنة.