الأضواء خلال النوم تسبب الاكتئاب

آخر تحديث : الأربعاء 30 أغسطس 2017 - 12:33 صباحًا
2017 08 30
2017 08 30
دنيا بريس

ذكرت دراسة يابانية بأن الأشخاص الذين ينامون مع الأضواء يكونون أكثر عرضة من غيرهم لخطر الاكتئاب. وأفادت الدراسة بأنّ الضوء يمكن أن يتسبب في ضعف نوعية النوم وتعطيل ”الساعة البيولوجية”، ما يسبب اضطرابات في إيقاع الجسم يمكن أن تؤدي بدورها إلى اضطرابات نفسية.

وأجريت الدراسة خلال 3 سنوات على 863 رجلا وامرأة تصل أعمارهم إلى 60 سنة فما فوق، استخدمت خلالها أجهزة استشعار في غرف النوم لقياس شدة الضوء من لحظة وجودهم في السرير إلى لحظة الاستيقاظ، وتوصل العلماء من جامعة نارا الطبية  إلى أن أعراض الاكتئاب ظهرت عند 52 شخصا أو حوالي 7.3 بالمائة من بين 710 أشخاص مشاركين في الدراسة، والذين ناموا في ظلام نسبي مع شدة ضوء متوسطة عند 0.4 لوكس (مقياس شدة الإضاءة) فقط.

ومن بين 153 مشاركا الذين تعرضوا لضوء أكثر توهجا مع كثافة متوسطة عند 12.4 لوكس، ظهرت الأعراض عند 21 شخصا أو 13.7 بالمائة من المشاركين، مع تطبيق شدة 10 لوكس، وهي تقريبا نفس سطوع شمعة مضاءة على بعد 30 سم، وفقا للعلماء.

وبعد الأخذ بعين الاعتبار الأعمار والجنس والدخل للمشاركين، خلص الفريق إلى أن أولئك الذي تعرضوا للضوء أثناء النوم كانوا أكثر احتمالا لتطوير أعراض الاكتئاب بمقدار 1.9 ضعف أولئك الذين ناموا في الظلام. وحسب الدراسة، فإن ترك مصابيح القراءة مضاءة ودخول ضوء شمس الصباح من خلال النوافذ يمكن أن يؤدي إلى تقطع النوم وزيادة خطر الاكتئاب.