الأطر التربوية تنتفض بشوارع المغرب.

آخر تحديث : الإثنين 8 مايو 2017 - 12:47 صباحًا
2017 05 08
2017 05 08
ياسين بسلام

عاد خريجو البرنامج الحكومي 10000 إطار تربوي إلى الشارع من أجل الانتفاض بقوة وبأشكال أكثر تصعيدا خصوصا بعد تصريح رئيس الحكومة الذي قال فيه أن معظم هؤلاء الخريجين تم إدماجهم في سوق الشغل وأن العدد المتبقي لا يتجاوز الألفين،  مما أثار موجة غضب كبيرة لدى الأطر التربوية وصلت إلى اتهامهم لرئيس الحكومة بالكذب والافتراء على الشعب المغربي. وهذا ما عبروا عنه بثلاث مسيرات سطرهما المجلس الوطني، ممثل هؤلاء، في كل من الدار البيضاء وفاس فيما أجلت الثالثة والتي كان مزمع تنظيمها في مدينة تطوان لشروط وظروف ذات الموقع.

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل أعلنوا أن يوم 13 ماي 2017 سيكون يوم للرد عن افتراء رئيس الحكومة وذلك بعزمهم تنظيم مسيرة على الأقدام، ستنطلق من مدينة الرباط في اتجاه سلا الجديدة كما أكد عضو المجلس الوطني، الذي امتنع عن ذكر اسمه، أنه في حال عدم الاستجابة لمطلبهم العادل والمشروع ألا وهو الإدماج في التعليم العمومي سيعملون على تسطير أشكال نضالية أكثر تصعيدا،مضيفا : لا يعقل ومن العبث توظيف أساتذة دون تكوين بموجب عقود وأساتذة مكونين مشردين بالشارع.