الأوقاف المصرية تطالب بإدراج الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين ضمن ” الكيانات الإرهابية” من بينهم العالم المغربي محمد الريسوني.

آخر تحديث : الجمعة 29 مايو 2015 - 7:47 مساءً
2015 05 29
2015 05 29

طالبت وزارة الأوقاف المصرية في شخص محمد مختار جمعة بإدراج ” الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين “، الذي يرأسه الداعية يوسف القرضاوي، ضمن ” الكيانات الإرهابية”. جاء ذلك بعد يوم من بيان أظهر توقيعات 150 عالما وداعية من بينهم نائب رئيس الاتحاد أحمد الريسوني، دعوا فيه إلى ” القصاص من الحكام والقضاة والضباط والجنود والمفتين والإعلاميين والسياسيين، وكل من يَثْبُتُ يقينًا اشتراكُهم، ولو بالتحريض، في انتهاك الأعراض وسفك الدماء البريئة وإزهاق الأرواح بغير حق وفق الضوابط الشرعية”. ووصف وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة الموقعين على البيان بـ” المجرمين فى حق دينهم ووطنهم وأمتهم”، وقال، في بيان له اليوم الخميس نشر علي موقع الوزارة علي شبكة الإنترنت، ” يجب وضعهم جميعًا على قوائم ترقب الوصول هم ومن على شاكلتهم، كما يجب تطهير سائر مؤسسات الدولة من بقاياهم”. وطالب مختار وفق البيان بـ”إدراج اتحاد (يوسف) القرضاوى المعروف بـ ” الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين”، ضمن ” الكيانات الإرهابية، ومعاملة أعضائه معاملة أعضاء الجماعات الإرهابية “. وتجدر الاشارة الى ان البيان يشمل العالم المغربي محمد الريسوني لكون اسمه ورد على رأس موقعي البيان.