الاتحاد الألماني لكرة القدم ينفي شراء أصوات بالفيفا لاستضافة مونديال 2006

آخر تحديث : الأحد 18 أكتوبر 2015 - 11:06 صباحًا
2015 10 18
2015 10 18

نفى الاتحاد الألماني لكرة القدم وجود أي مخالفات أو شراء أصوات من الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) من أجل استضافة بطولة كأس العالم 2006. وأفادت وكالة الأنباء الألمانية أن الاتحاد الألماني رغم ذلك لم يستبعد وجود سوء استخدام للأموال التي دفعتها اللجنة المنظمة لمونديال 2006 إلى (الفيفا) في 2005 مشيرة إلى أن هذا الأمر يضاعف الضغوط الواقعة على الاتحاد الدولي. وأعلن الاتحاد الألماني في بيان له أن ” اللجنة المنظمة قدمت 7ر6 مليون أورو إلى الاتحاد الدولي في 2005 لإنفاقها في إطار برنامجه الثقافي، لكن ربما أنفقت هذه الأموال في أغراض غير المخصص لها “. وأوضح الاتحاد الألماني “على ضوء التحقيقات الجارية بشأن الفيفا ، وما يتردد حولها في الإعلام، أجرى الاتحاد الألماني لكرة القدم تحقيقا داخليا “. وأضاف البيان أنه بعض فحص وتدقيق شامل ، ” لم يجد الاتحاد الألماني أي دليل على وجود مخالفات أو حصول ألمانيا على أصوات أي من المشاركين في التصويت بشكل غير قانوني “. وذكر ذات المصدر أن رئيس الاتحاد الألماني فولفغانغ نيرسباخ، الذي كان نائبا لرئيس اللجنة المنظمة لمونديال 2006، بدأ تحقيقا في صيف هذه السنة ولم يكتمل بعد . وكانت ألمانيا قد حصلت على 12 صوتا بفارق صوت واحد فقط أمام جنوب أفريقيا خلال عملية التصويت لأعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا في عام 2000.