الارتشاء والسلوك المهني يطيح بكتيبة شرطة المرور بالدارالبيضاء

آخر تحديث : الإثنين 2 فبراير 2015 - 12:41 صباحًا
2015 02 02
2015 02 02

دنيا بريس/ الدارالبيضاء : س. د ما زال مسلسل تطهير صفوف الإدارة العامة للأمن الوطني يستمر في إسقاط بعض المسؤولين الأمنيين على الصعيد الوطني بسبب الارتشاء أو الإخلال بالواجب الوطني ، بعد إقدام المديرية العامة على عملية تغيير مجموعة عمداء الشرطة رؤساء الدوائر الأمنية لتصحيح مهام وسلوك بعض رجال الأمن، وإعفاء كتيبة بأكملها لشرطة المرور من مزاولة مهام تنظيم حركة السير والجولان للشوارع الرئيسية بمدينة الدارالبيضاء . خلف الأسبوع الماضي قرار المنطقة الأمنية سيدي البرنوصي، إعفاء كتيبة شرطة المرور من مهام تنظيم حركة السير والجولان بالشوارع الرئيسية بتراب عمالة مقاطعة سيدي البرنوصي، ارتياحا كبيرا في صفوف سائقي السيارات والشاحنات ومستعملي الطريق، بعد إلحاق عناصر كتيبة شرطة المرور لمزاولة مهام جديدة سياقة سيارات النجدة أو فرق الراجلين للحفاظ على النظام العام. مصادر مطلعة أفادت أن قرار إعفاء كتيبة شرطة المرور، يأتي بناء على مشاورة جمعت رئيس المنطقة الأمنية سيدي البرنوصي وقائد الهيئة الحضرية، يقضي بتجريد العناصر الأمنية الموقوفة من مهام شرطة المرور وإحالتها على المصالح الأمنية، بعض ضلوع مجموعة رجال الأمن بفرقة شرطة المرور في ممارسة تجاوزات تخالف السلوك المهني وتلقي عمولة مالية مقابل عدم تحرير مخالفات في حرق مرتكبيها، أو استعمال الشطط في السلطة أثناء أداء مهامها بالمدارات الطرقية والشوارع الرئيسية بعمالة مقاطعات سيدي البرنوصي. وحسب ذات المصادر ترجع الأسباب الحقيقية في إعفاء كتيبة شرطة المرور من مهام تنظيم حركة السير والجولان للشوارع الرئيسية بعمالة مقاطعات سيدي البرنوصي، جاء على إثر مجموعة جولات أمنية اعتيادية لرئيس المنطقة الأمنية بسيدي البرنوصي من بعيد لأهم المدارات الطرقية والشوارع الرئيسية بالمنطقة ( للالة أسماء ــ أهل الغلام ــ الأدارسة ) خصوصا شارع أبي ذر الغفار المعروف بـ ــ شوفوني ــ، والتي مكنت الجولات الاعتيادية لرئيس المنطقة الأمنية معاينة وضبط مجموعة عناصر أمنية لشرطة المرور بارتكاب مخالفات في حق مستعملي الطريق.