البيان الختامــي للدورة الأولى للمجلس الوطني للمنظمة الديمقراطية لمهنيي النقل.

آخر تحديث : الأربعاء 8 فبراير 2017 - 12:10 صباحًا
2017 02 08
2017 02 08

المجلس الوطني للمنظمة الديمقراطية لمهنيي النقل، المنعقد في دورته الأولى يومي 4 و 5 فبراير 2017 ببوزنيقة، يوافق على تنظيم المناظرة الوطنية الأولى لإصلاح قطاع سيارات الأجرة بالمغرب، ويقرر رفع ملتمس إلى ملك البلاد لرفع الضرر عن السائقين المهنيين من جــراء إستمرار وضعية التهميش و الإقصاء، ويدعو جميع أجهزة المنظمة للتعبئة ورص الصفوف، إستعدادا  للمحطات النضالية المقبلة.

تماشيا مع القرار المركزي للمنظمة الديمقراطية للشغل، وإحتراما  للضوابط التنظيمية للمنظمة الديمقراطية لمهنيي النقل، انعقدت الدورة الأولى للمجلس الوطني للمنظمة يومي 4 و 5 فبراير 2017 بالمركب الدولي للطفولة والشباب ببوزنيقة، تحت شعار: “نضال مستمر من أجل عدالة إجتماعية“ـ  في سياق تصاعد إحتجاجات المهنيين واستمرار وضعية التهميش والإقصاء، ومواجهة النضالات السلمية للسائقين المهنيين وشغيلة النقل بالقمع والتنكيل ونهج أسلوب الهروب إلى الوراء، وغياب حوار جاد يقابل انتظارات المهنيين ،كما كانت دورة هذا المجلس، مناسبة لتنظيم ندوة تكوينية لأطر المنظمة في مجال استثمار الكفاءات المهنية في تقنيات التواصل المؤسساتي والقطاعي، وقد شكل المجلس محطة لتقييم و تقويم عمل المكتب الوطني، وجميع الأجهزة التقريرية، ومراقبة مدى التزامها بالضوابط التنظيمية للمنظمة، وعرض ومناقشة  البرامج التنظيمية والتواصلية والنضالية المطروحة عليه، وبعد تحليل عميــــق و نقاش موضوعي عبرت من خلاله جميع مكونات النقل واللوجستيك المشاركة في هذا المجلس، عن تشبثها بالقيادة الوطنية للمنظمة، و إلتفافها حول البديل التقابي الديمقراطي الحداثي  تنظيما و ممارسة. كما ثمن المجلس الوطني عاليا عودة المغرب لمكانه الطبيعي وسط العائلة الإفريقية.

وفي اختتام أشغال هذه الدورة الناجحة بكل المقاييس، واستحضارا لإنتظارات السائقين المهنيين وشغيلة النقل يعلن المجلس الوطني للرأي العام المهني و الوطني ما يلــــــــــــــــــــــــــــــــي :

  • يعبر عن قلقه من استمرار تعثر تشكيل الحكومة، وغياب صاحب القرار، و يحذر من انعكاسات هذا الفراغ على السلم الاجتماعي.
  • يوافق على تنظيم المناظرة الوطنية الأولى لإصلاح قطاع سيارات الأجرة بالمغرب.
  • يقرر رفع ملتمس إلى ملك البلاد لرفع الضرر عن السائقين المهنيين، من جراء استمرار وضعية التهميش والإقصاء.
  • يتشبث بالبيان التأسيسي والمواقف الثابتة المعبر عنها بالمؤتمر الوطني للمنظمة الديمقراطية لمهنيي النقل.
  • يستنكر بشدة صمت وزارة الداخلية وعدم تفاعلها في ظل تزايد ارتفاع سعر مادة الكازوال، و إثقال كاهل السائق المهني بالمصاريف.
  • ينوه بنضالات السائقين المهنيين وشغيلة النقل عبر ربوع المملكة، من أجل المطالبة بعدالة اجتماعية.
  • يدعو السيد وزير الداخلية لفتح تحقيق في ما يقع من تجاوزات ومحسوبية ببعض الأقسام الاقتصادية والتنسيق بالعمـــــــــــــــالات.