التبرع بالدم إنقاذ لحياة الإنسان، مجلبة لرضى الرحمن

آخر تحديث : السبت 2 يناير 2016 - 12:06 صباحًا
2016 01 02
2016 01 02

بقلم : الطاهر بونوة حض الإسلام على الصدقات،والإنفاق في سبيل الله، وأثنى على أهل الجود والعطاء،والقرآن الكريم حافل بالآيات البينات التي تتناول موضوع الصدقات وما يترتب على ذلك من أجر يبشر الله به عباده المتصدقين والمتصدقات. قال تعالى: (وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرا وأعظم أجرا).الآية 18 من سورة المزمل. والإنفاق في سبيل الله هو متعدد الأوجه والأساليب، كإنفاق المال وهو الشائع وهذا للقادر عليه،كما أن هناك أوجه أخرى للإنفاق كإنفاق الوقت في سبيل الله، والكلمة الطيبة، وحتى الابتسامة التي عدها رسول الله صلى الله عليه وسلم من الصدقات حينما قال : (ابتسامتك في وجه أخيك صدقة) كما أن هناك إنفاقا آخريتجلى في بذل الجهد والطاقة في سبيل الله، وهذا النوع الأخير من الإنفاق له أصل في ديننا الحنيف، وهذا ما أشارت إليه الآية الثمانين من سورة التوبة، قال تعالى: (الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في الصدقات والذين لايجدون إلا جهدهم فيسخرون منهم سخر الله منهم ولهم عذاب أليم ) والشاهد عندنا في الآية هم أولئك المؤمنين الذين لم يجدوا مالا يتصدقون به،فتبرعوا بطاقتهم وجهدهم،ونالوا بذلك خير الدنيا والآخرة، وتوعد الله من سخر منهم بالعذاب الأليم. المهم هو أن عملية الإنفاق كما قلنا تكتسي عدة أوجه ومجالات وذلك تبعا لأولويات المجتمع واحتياجاته. واحتياجات الأمة هذه الأيام هي قطرات دم يجود بها ذووا القلوب الرحيمة على فئة من المجتمع تتوقف حياتها بمشيئة الله، على هذا السائل الحيوي الذي يسري في عروق الإنسان ليهبه حياة يمشي بها في مناكب الأرض،ليأكل من رزق الله،ويشكره على نعمه التي لاتعد ولاتحصى. وما كان لوزارة الصحة أن تفتح باب التبرع بالدم في وجه عموم المواطنين لو لم تستشعرخطورة الموقف، لتدق بذلك ناقوس الخطر،وتعلن أن تبرع شخص واحد، قد ينقذ حياة ثلاثة مواطنين، وهذا فضل من الله عز وجل،ليتضاعف بذلك أجر المتبرعين. ونحن من هذا المنبرندعو قراءنا الأوفياء إلى التوجه فورا إلى مستشفيات المملكة قصد المساهمه في عملية التبرع بالدم،وفي نفس الوقت نطالب الوزارة الوصية على قطاع الصحة، أن تضاعف من حملاتها التوعوية، حتى يساهم المواطنون بكثافة في هذه العملية النبيلة،لأننا نعلم أن هناك من له رغبة كبيرة في التبرع بدمه،وقد يمنعه الخوف من بعض المضاعفات الجانبية، خصوصا في زمن تفشت فيه الأمراض، فلو أن الوزارة كثفت من حملاتها التوعوية، لتسابق الناس على مد إخوانهم بما يحتاجونه من دم.