التحقيق مع كاتب عبارة ” داعش قريبا باكلي ” بجدار جماعة اكلي ضواحي تارودانت

آخر تحديث : الأربعاء 27 مايو 2015 - 9:48 صباحًا
2015 05 27
2015 05 27

موسى محراز

لازال تعميق البحث مع شاب بالجماعة القروية اكلي دائرة اولاد برحيل ضواحي تارودانت، جاريا من اجل فكل لغز الجريمة التي اقدم عليها المشتبه به، المتورط في كتابة عبارة ” داعش قريبا باكلي” بجدار مقر الجماعة، بخط عريض وبلون ناصع. اما ايقاف المشتبه به من مواليد سنة 1993، كان يتابع دراسته بالمستوى اعدادي قبل ان يدخل عالم الشغال كعامل بالضيعات الفلاحية، والذي اعترف باقترافه للافعال المنسوبة اليه، فقد جاء على اثر اخطار توصلت به السلطات المحلية التي ابلغت عن الحادث لدى درك اولاد برحيل، خطورة الفعل المرتكب، استدعى انتقال فرقة خاصة تابعة للمركز القضائي بسرية تارودانت، الى عين المكان، لتبدا التحريات في حينه، حيث اسفرت المجهودات التي قامت بها العناصر الدركية على تحديد هوية المشتبه به في حينه، وبعد ان اهتدت المصالح الامنية الى بيت المتهم، تمكنت من ايقافه واحالتة على المصلحة الامنية بسرية الدرك بتارودانت، حيث لازال البحث جاريا مع المتهم حول المنسوب اليه. عبارة ” داعش قريبا باكلي “، ليس وليد الصدفة، بل سبق وان عرفت المنطقة ايقاف واعتقال شخص اخر سبق وان ورد اسمه ضمن خلية تم تفكيكها سلفا، من جهة اخرى فقد اكد فيه اكثر من مصدر على ان طيش الظنين كان سببا في اقدامه على كتابة العبارة ربما في وقت متاخر من ليلة الاثنين/ الثلاثاء، لتبقى كل التكهنات واردة في هذا الملف الشائك والذي استنفر الجميع بالمنطقة، في انتظار ما ستئول الى اليه نتائج البحث الذي لا زال في بدايته.