التعبئة والوحدة من اجل الكرامة والعيش الكريم

آخر تحديث : الخميس 30 أبريل 2015 - 6:28 مساءً
2015 04 30
2015 04 30

تحتفل الشغيلة العالمية ومعها عموم الاجيرات والاجراء المغاربة باليوم العالمي للشغل (فاتح مايو 2015). في ظروف سياسية واقتصادية واجتماعية دقيقة ميزتها الاساسية اجهاز الحكومة الحالية على المكتسبات المتعلقة بحقوق العاملات والعمال الاقتصادية والاجتماعية والحريات النقابية، اذ مازالت الحكومة تخضع في تدبيرها للشأن العام لتوصيات المؤسسات المالية الدولية نتج عنها تدني القدرة الشرائية لعموم الكادحين بعد الزيادات المتتالية في المواد والبترول وتوسيع قاعدة العاطلين بعد انسداد آفاق الشغل، واستمرار نهب المال العام واقتصاد الريع والفساد الاداري والمالي، وقمع الاحتجاجات السلمية بالقمع والمحاكمات حينا وبالاقتطاع من اجور الموظفين حينا آخر، ناهيك عن اسلوب التناور والتماطل خلال كل مراحل الحوار الاجتماعي مع المركزيات النقابية بل وتعليق اتفاق 26 ابريل 2011 الموقع مع الحكومة السابقة… امام هذه الوضعية الشاذة فإننا في فضاء المواطنة والانصاف اذ نذكر بالطريقة الغير الديموقراطية التي يدبر به الشأن العام من طرف الحكومة فإننا نندد بالإجراءات القمعية التي تنهجها الحكومة في مواجهة الاحتجاجات السلمية ومحاكمة المناضلين النقابيين ونطالب الاسراع ب:  تنفيذ اتفاق 26 ابريل 2011.  الزيادة في الاجور بتطبيق السلم المتحرك.  تخفيض الضريبة على الدخل.  اعفاء المعاشات من الضرائب.  حماية القدرة الشرائية لعموم المواطنات و المواطنين.  تفعيل اللجن الاقليمية للمصالحة ودور مفتشية الشغل.  الاستجابة الفورية للملف المطلبي للمركزيات النقابية.  حل معضلة الشغل في صفوف الشباب الحاصلين على الشواهد والدبلومات المهنية وتفعيل ضمان استقرار العمل وتفعيل مضامين مدونة الشغل. ان فضاء المواطنة والانصاف اذ يحي الشغيلة المغربية في عيدها الاممي معبرا في نفس الان عن تضامنه اللامشروط مع ضحايا الانتهاكات الجسيمية للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، فإنه يدعو كل فعاليات المجتمع المدني الى التعبئة والوحدة من اجل الحماية والنهوض بحقوق الانسان. وعاشت الشغيلة المغربية صامدة ومناضلة وموحدة.

المكتب التنفيذي