التلميذ المكفوف أنـس الفيلالي من أصل مغربي يحصل على الجائزة الشرفية في فرنسا

آخر تحديث : الأربعاء 29 أكتوبر 2014 - 4:52 صباحًا
2014 10 29
2014 10 29

دنيا بريس / أمحمد العيادي 

التنسيقية الأوروبية للدفاع عن الصحراء المغربية

أنس الفيلالي من أصل مغربي من ذوي الاحتياجات الخاصة ، حيث أنه ضرير كفيف، تلميذ في  القسم الخامس ابتدائي بمدينة “بفاندوفر” أحد مدن ضاحية مدينة “نناسي” شرق فرنسا ، فاز بالجائزة الأولى في مبارة الاملاء العالمية بالفرنسية! فاز بالدرجة الأولى من بين 5000 تلميذ بجميع المؤسسات التعليمية الابتدائية في أنحاء فرنسا وكلهم بصحة جيدة وبدون أي إعاقة

هذا التفوق جاء رغم أن الشاب أنس أعمى كتب أجوبته  من الإملاء بطريقة البراي

تأسست هذه الجائزة  في عام 2001 بمبادرة من جمعية “فرنسا كيبيك”، وهذا الإملاء الفرنسي أصبح رسميا منذ عام 2004 في برنامج الأنشطة العالمية لأسبوع اللغة الفرنسية والفرانكوفونية، التي انعقدت آخر دورتها في أواخر مارس2014 . وتماشيا مع الرسالة الاجتماعية والثقافية للمنظمة، الهدف الرئيسي لهذه المبادرة الأصلية وطويلة الأجل، هو تثقيف عامة الناس وحصولهم على الثراء والتنوع في اللغة الفرنسية

يتم إعداد الإملاء السنوي من قبل متخصص في المصطلحات اللغوية ويتكون النص من ثلاثة أقسام، كل سنة يتم فيها، استخدام عبارات وكلمات من جهة “كيبيك” ، ومن منطقة فرنسية أو بلد آخر فرانكوفوني. هذا العام، تم تكريم كيبيك، ومنطقة “فرانش كونتي” بفرنسا، حيث كان الراعي الشرفي  لهذه السنة، الروائية الأكادمية “أنطونين مالييت”، صاحبة جائزة  كونكور لسنة  1979

في 26 يونيو 2014، سلم ممثلو الرابطة “الفرنسية كيبيك” الجائزة إلى الشاب أنس، بحضور ماري “أغنيس روويون”، نائبة مندوب التربية الوطنية، و”جان مارك مارشال” المفتش التربوي الإقليمي وكذلك المسؤول عن تعليم التلاميذ المعوقين المكفوفين، و”جان مارك فانكلير”  مفتش المقاطعة ، “وستيفان هبلو”، مستشار في المجلس العام المحلي لمقاطعة “موورت إي موزايل” وعمدة  مدينة “فاندوفر”، حيث تلقى الشاب الفرنسي المغربي لتهنئته وأثبتوا له عن تميزه  وأعجباهم به، والجائزة بمثابة فخر وامتياز

هذا الأحد، 19 أكتوبر2014، احتفل ب “أنس الفيلالي”  في مكتب التنسيقية الأوروبية للدفاع عن الصحراء المغربية (CESAM) في مدينة  فاندوفر ليه نانسي، حيث كان والده عضو بهذه الجمعية، وكذلك أسرته وأصدقائه، بحضور إدريس العسري، رسام وفنان تشكيلي مغربي، والعديد من نشطاء CESAM جاؤوا لتكريم الشاب أنس، للتفوقه الدراسي هذه السنة وكذلك على حصوله على الجائزة في الإملاء بالفرنسية ومناسبة أيضا للاحتفال بعيد ميلاده  الإثنى عشر عاما، حيث كان في حاوره  أمحمد العيادي من التنسيقية الأوروبية

وأكد “أنس” على الاجتهاد والعزم  والمثابرة، والإ نفتاح  على الثقافة والفنون، وركز على أهمية مساعدة من معلميه وأسرته، بما في ذلك والده وإخوته وإخوانه، ويظهر تعاطف له من قبل أصدقائه، وتمنوا له التألق في مساره الدراسي والتغلب على إعاقته البصرية والشفاء، وتمنى “أنس” كذلك لكل المكفوفين  والمعاقين بالشفاء والنجاح والصحة والعافية

هذا اليوم، ادخل الفرحة والسرور على الحاضرين بمقر التنسيقية، وهذا يثلج الصدر خاصة عندما  يشرفنا  أبناء من صفوف مغاربة العالم، الذين جلبوا الشرف للبلد المضيف والمملكة المغربية.

 آخرها يذكر، نتائج “مريم بورحيل” الطالبة التي حصلت على  أعلى معدل في إمتحان البكالوريا  بفرنسا 2013-2014، والترتيب الثاني من الإملاء بالفرنسية  في هذه السنة م وفي نفس مبارة أنس الفيلالي، كان من نصيب “أومنصور سلسبيل”، هو أيضا من جنسية فرنسية مغربية، يقطن بضاحية باريس  “الإيفلين”

تحياتنا للجميع أطفال مغاربة العالم وتهانينا لجميع المغاربة وكل من شرف المغرب والوطن ، وكان أحسن سفيرا لبلاده في أرض وبلد الاستضافة .