التنسيقية المحلية لجمعية نحمي ولدي لحقوق الطفل تنظم ندوة حول موضوع ” ظاهرة الإغتصاب بالمغرب .. تيزنيت نموذجا “

آخر تحديث : السبت 6 فبراير 2016 - 12:17 صباحًا
2016 02 06
2016 02 06

وفقا لبرنامجها السنوي، وفي اطار انشطتها المبرمجة، وبدعم من المجلس الجماعي لتيزنيت تنظم التنسيقية المحلية لجمعية نحمي ولدي لحقوق الطفل اليوم السبت 6 فبراير 2016، بإحدى القاعات الداخلية التابعة لدار الشباب المقاومة بتيزنيت، ابتداءً من الساعة الثالثة زوالا، ندوة حول موضوع ” ظاهرة الإغتصاب بالمغرب .. تيزنيت نموذجا “، وذلك بمشاركة دكاترة وأساتذة وفاعلين حقوقيين. الندوة وحسب المنظمين لها، تهدف إلى التعريف بالتنسيقية المحلية لجمعية نحمي ولدي لحقوق الطفل والتي تم تأسيسها مؤخرا بمدينة تيزنيت لتواكب ملفات إغتصاب الأطفال والدفاع عنهم أمام القضاء بكل من إقليمَيْ تيزنيت وسيدي افني هذا من جهة، ومن جهة أخرى التوعية والتحسيس بخطورة تنامي ظاهرة اغتصاب الأطفال بالمغرب وكذا اقتراح حلول ناجعة للحد من هذه الظاهرة التي أصبحت تهدد استقرار الأسر المغربية وما تخلفها من انعكاسات سلبية على نفسيتهم، كما ينتظر من هذه الندوة فتح نقاش عمومي حول أسباب ارتفاع حالات الإعتداءات الجنسية على الأطفال في المغرب. وتجدر الإشارة إلى أن اقليمي تيزنيت وسيدي افني عرفا تنامي هذه الظاهرة في السنوات الأخيرة لعدة أسباب وستعرف الندوة عرض شهادات حية من مناطق متعددة من جهة سوس ماسة وجهة كلميم وادنون. ويذكر أن جمعية نحمي ولدي لحقوق الطفل جمعية وطنية حقوقية تعنى بالطفولة المغربية من خلال حمايتها من الإعتداءات الجنسية التي قد تتعرض لها في أي وقت وفي أي مكان. ويعتبر هذا البلاغ دعوة لكل وسائل الإعلام السمعية والبصرية، الصحافة المكتوبة والإلكترونية، والهيئات والمنظمات الحقوقية، لحضور الندوة.