الثانوية الاعدادية رحال المسكيني تحتفل بالمرأة في عيدها العالمي بتارودانت

آخر تحديث : الأحد 15 مارس 2015 - 11:25 مساءً
2015 03 11
2015 03 15

دنيا بريس/ موسى محراز تخليدا لليوم العالمي للمراة، وسيرا على السنة الحميدة التي سنتها ادارة اعدادية رحال المسكيني الثانوية في كل ثامن مارس من كل سنة، وتحت شعار ” لا للعنف ضد المراة ” احتفلت الأسرة التعليمية بهذه المؤسسة ومعها تلاميذ وتلميذات الاعدادية المذكورة، مساء يوم الثلاثاء بقاعة المراجعة وسط المؤسسة التربوية، بالعيد العالمي للمراة، الحفل القيم الذي اشرفت على احيائه ادارة المؤسسة عرفت فقرات متنوعة ساهم في تنشيطها مجموعة من التلاميذ من مختلف الاعمار والاجناس، فبعد تلاوة ايات بينات من الذكر الحكيم تلتها على مسامع الحاضرين والحاضرات التلميذة اسماء عبيد، اعطيت للكلمة للسيد مدير الثانوية الاعدادية العربي مهديوي، من خلالها نوه بالدور النسائي في المجتمع بصفة خاصة وفي الحياة الانسانية عامة، داعيا الجميع للوقوف في يوم ثامن مارس من كل سنة اجلالا للمراة لاستحضار المهام والادوار الهامة التي قات وتقوم بها المراة في مختلف الميادين وفي جميع القطاعات، مهنئا اياها في الوقت ذاته اصالة عن نفسه ونيابة عن باقي العاملين بالمؤسسة بعيدها العالمي، مغتنما للفرصة لتقديم التحية لجميع العاملات بالمؤسسة التربوية استاذات، اداريات، موظفات وتلميذات، شاكرا الجميع على كافة المجهودات التي يقمن بها خدمة للمصلحة العامة وخدمة للبلاد وللناشئة وللانسانية جمعاء، فهن الامهات والزوجات والبنات والاخوات والمربيات، وهن نبراس المستقبل ومربيات الاجيال، هن المساهمات في تطوير المجتمع، هن الكل في الكل خاصة بالعالم القروي الذي لا زالت المراة تعيش فيه ظروفا قاسية وجهل وامية، داعيا الى المزيد من الجهد من اجل محاربة كل اشكال التهميش والامية والفقر والهشاشة، بكل ما اوتي المرء من جهد وامكانيات حتى تتحقق للعنصر النسوي المزيد من الحقوق والمكتسبات والمساواة مع الرجل وفقا لما جاء به دستور المملكة. من جهته وفي كلمة مشتركة بين ممثل عن مكتب الجمعية الرياضية المدرسية ورئيس جمعية اباء وامهات واولياء التلاميذ بالمؤسسة ، عبر هذا الاخير عن تقديره لكل امراة على اعتبارها ام وزميلة وزوجة واخت ومربية الاجيال، لما تبدله من جهود جبارة وعمل باخلاص وتفان، متمنيا للمراة وتزامنا بعيدها العالمي ان تكون وتبقى في مستوى افضل من الوعي بالمسؤولية حتى تتمكن من اداء الامانة بارتياح ويتحقق التعاون الفعال والمرغوب فيه بين البيت والمدرسة، ذلك التعاون الذي يراه من الامور الاساسية كي يحقق الابناء النتائج المشرفة تربويا ودراسيا، لان تلميذ اليوم هو اب في المستقبل وتلميذة اليوم هي ام في المستقبل. هذا وقد عرف الحفل كذلك القاء كلمات معبرات جادت بها قريحة مجموعة من التلاميذ في حق المراة، ثم انشودة بعنوان ” مولاي صلي وسلم دائما وأبدا على حبيبك خير الخلق كلهم ” من إنشاد أميمة بكاس، خديجة ايت امغار، نعيمة ايت السي بيه، بعدها انشودة بعنوان ” رقت عيناي شوقا ” ادتها كلها من ايناس بلا علي، اميمة ساكي ومريم الخطابي، وفي فن الفكاهة والضحك، فقد كان الحضور مع لحظات ممتعة مع التلميذ بوسليم وهي يلقي نشرة اخبارية فريدة من نوعها نالت اعجاب الحاضرين، تلتها قصيدة شعرية بعنوان ” بعدما رحلت امي ” للتلميذة وصال زيتون، ثم نشيدين بعنوان ” طلع البدر علينا ـ معاناة الام ” لاسماء عبيد وسكينة بلا عبيد، بعدها نشيد ” يا نبي سلام عليك ” من انشاد ايمان زيدان، هجر امزيل، خولة صبري وسارة بيلا، ثم وصلات من الدقة الرودانية من اداء ادريس العلوي، محمد بريش، زكرياء الدوماني، عبد الكبير بلقاس، اشرف حليبو، اسماعيل ايت الفقير، عبد الغفار المدني، حمزة كرام واغوس، اما التنسيق والتقديم فقد كانت التلميذة المقتدرة اميمة ساكي في الموعد، واختتم الحفل بحفلة شاي على شرف الحضور.

IMG_20150310_163036 IMG_20150310_163241 IMG_20150310_175946