الجمعية الخيرية لدار الطالب بجماعة المهارة على صفيح ساخن

آخر تحديث : الإثنين 1 أغسطس 2016 - 10:56 صباحًا
2016 08 01
2016 08 01

استنكر منخرطوا واعضاء من الجمعية الخيرية لدار الطالب بجماعة المهارة قيادة سيدي عبد الله اوموسى ضواحي تارودانت، الطريقة التي اعتمدت في عقد جمع عام لتجديد مكتبها، حيث اقدم المكتب المسير للجمعية عقد الاجتماع خلسة  وفي سرية تامة، دون استدعاء جموع المنخرطين قصد حضور اشغال هدا الاجتماع، كما عيب علي اللجنة المكلفة بتجديد مكتب هده الجمعية لتورطه فيما وصف بالفضيحة حسب المتضررين، خاصة اعضاء من الجماعة الذي كانوا الى الامس القريب من المصوتين لدعم هذه الجمعية من ميزانية الجماعة، غير انه لم يتم دعوتهم لحضور ما سمي بالجمع العام السنوي. بالمقابل تساءل يتساءل المحتجون عن مدى مصداقية الاستقالة التي قدمها امين مال الجمعية بعد تشكيل المجلس الجديد لجماعة المهارة، والذي بقي يباشر مهامه بالجمعية كأن شئ لم يكن؟، وهذا طرح يتطلب الاجابة عليه حتى يكون المنخرطون على بينة مما يجري ويدور في الكواليس. و للاشارة فان اعضاء المكتب الجديد للجمعية الخيرية دار الطالب بجماعة المهارة لا يمثلون اي من مسفيديها، ولا اي من منخرطيها. اضف الى ذلك يتساءل المحتجون ومعهم منخرطي الجمعية عن مصيرا العديد من الشكايات الكتابية حول ما يتصف به بعض من اوكل له التسيير بالجمعية. ويطالب اعضاء ومنخرطو الجمعية الخيرية لدار الطالب بجماعة المهارة من المسؤولين بفتح تحقيق في شان عقد جمع عام لتجديد مكتب هذه الجمعية خلسة دون دعوتهم، كما يحملون السلطات المحلية المسؤولية كاملة فيما عرفه الجمع العام، مع مطالبتهم للسلطات المعنية فتح تحقيق نزيه حول الكيفية التي يدار بها التسيير الاداري والمالي لهذه الجمعية .