الداخلية تعلن اعتقال تركيين ومغربي كانوا يخططون لأعمال إرهابية

آخر تحديث : السبت 28 نوفمبر 2015 - 2:12 مساءً
2015 11 28
2015 11 28

تمكنت المصالح الأمنية بمدينة وجدة، يوم الخميس، من توقيف مواطنين تركيين وشريك مغربي لهما متورطين في عمليات اختلاس المكالمات الهاتفية لإحدى الشركات الوطنية للاتصالات، وذلك باستعمال معدات تقنية متطورة. وذكر بلاغ لوزارة الداخلية، أن البحث أكد أن هذين المواطنين التركيين من الموالين لما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية”، إذ سبق لأحدهما أن أقام بأحد معسكراته المتواجدة بريف “حماه” بسوريا، وتلقى تدريبات على استعمال أسلحة خفيفة وثقيلة، كما شارك ضمن صفوفه في معارك قتالية ضد الجيش السوري. وأضاف البلاغ الذي وصل صحيفة طنجة 24 نسخة منه، أن البحث أثبت أن هذين المواطنين التركيين اللذين يقيمان بمدينة تركية حدودية مع سوريا، لهما ارتباطات مع قادة ميدانيين لهذا التنظيم الإرهابي من أجل تقديم الدعم اللوجستيكي. وأشار البلاغ إلى أنه سيتم تقديم المشتبه فيهم أمام العدالة فور انتهاء البحث الذي يجريه المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني تحت إشراف النيابة العامة المختصة. وتعلن وزارة الداخلية من وقت لآخر عن توقيف خلايا إرهابية، تضم مغاربة وأجانب بالتراب المغربي بناء على ما تعتبره تحريات الأمن المغربي ومصالح الاستخبارات الداخلية، بعدها يحال الموقفون إلى القضاء ، وغالبا ما يحاكمون في إطار قانون الإرهاب.