الدرك الملكي باولاد تايمة يفك لغز جريمة سيدي موسى باولاد تايمة

آخر تحديث : الجمعة 3 أبريل 2015 - 9:36 صباحًا
2015 04 03
2015 04 03

موسى محراز

بعد تسعة ايام عن اتركابه لجريمة قتل ذهب ضحيتها اب، وذلك بعد تلقيه ضربات مسترسلة بواسطة سكين من الحجم الكبير على مستوى الراس، بدوار عين صداق بالجماعة القروية سيدي بوموسى دائرة اولاد تايمة، تمكنت عناصر الضابطة القضائية لدى المركز الترابي للدرك الملكي بأولاد تايمة في الساعات الأولى من صباح هذا يوم (الجمعة 3 ابريل) من ايقاف واعتقال المتهم الرئيسي في الجريمة. اما ايقاف الظنين، وحسب مصدر مطلع، فقد جاء على اثر محاصرة كافة المنافد التي قد يلجا اليها المتهم المعروف بسوابق القضائية بتهم الضرب والجرح المفضيان الى الموت دون نية احداثهما وهو لا زال لم يتجاوز سن الرشد، اضافة الى سوابق اخرى تتعلق بالضرب والجرح والسرقة، في مغادرته المنطقة، محاصرة المتهم جعلته يفكر في طريقة قد تساعده على الفرار والابتعاد عن المنطقة في اتجاه المجهول، ومن اجل الوصول الى مبتغاه، استقل رفقة زوجته سيارة خصوصية مخصصة للنقل السري واتجه نحو جماعة تيمسية وبالضبط نحو دوار عين سيدي بلقاسم، تحركاته تلك سرعان ما بائت بالفشل، وذلك بعد ان اقدمت زوجته على الابلاغ عن تركات زوجتها المبحوث عنه بموجب وذكرة بحث وطنية في الملف نفسه، الامر الذي دفع برجال الدرك بنصب كمين للمتهم على مستوى احد الطرق، وكانت النتيجة، ايقافه وتصفيده ثم احالته على المصلحة الامنية حيث يتم في هذه الاثناء الاستماع اليه في المنسوب اليه حيث اعتراض السبيل والقتل العمد، مع مواجهته باقوال زميله الذي سبق وان تم اعتقاله في الملف نفسه ساعات قليلة عن وقوع الجريمة.