الدرك الملكي بتالوين امام عملية فك لغز جريمة فقهاء زاوية والضحية شابة تبلغ من العمر 31 سنة

آخر تحديث : الإثنين 21 مارس 2016 - 1:12 صباحًا
2016 03 21
2016 03 21

 في عجل من امرها، وحسب مصادر موثوقة، وبعد توصولها بشكاية مباشرة في شان وفاة سميرة إدبنهمو البالغة من العمر 31 سنة والقاطنة قيد حياتها بدوار تابية بالجماعة القروية زاكمزون دائرة تالوين ضواحي تارودانت، والمتهمون فقها زاوية إغيل نوغو، سارعت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي لتالوين، مساء امس الاحد، وتحت اشراف قائد المركز، بفتح تحقيق في موضوع الشكاية، حيث من التنظر ان تستمع عناصر الضابطة القضائية بالمركز الى ما يفوق شرة فقهاء وردت اسمائهم بالشكاية التي تقدمت بها عئلة الضحية، هذ الاخيرة وافتها المنية بقسم الانعاش بمصلحة الحروق بمستشفى الحسن الثاني باكادير متاثرة بجروحها الغائر التي اصيبت بها جراء تعرضها للكي بالنار على مستوى فخديها وتعريضها للضرب بواسطة عصا بمختف انحاء من جسمها، وذلك بهدف طرد الجن من جسدها، حيث كان الفقهاء وقتها يتلون آيىات  بينات من القرآن ويامرون الجن بمغادرة جسدها”، في اشارة منهم انهم فادرين على شفائها، والحالة هذه، دخلت الضحية قيد حياتها في حالة اغماءات متتالية، ناهيك عن عدم قدرتها على الكلام.

الحالة التي اضحت عليها الضحية، ونظرا لما عانته وتعانيه، كلفت اسرتها الصغيرة احالتها على المستشفى، وذلك اسهاما منهم في انقاذ حياة فلذة كبدها، لكن القدر المحتوم، عجل بوفاالضحية متاثرة بجروحها نتيجة عمليات العذاب التي تعرضت له على يده من وصفتهم الشكاية بالفقهاء.