الدورة الخامسة لمهرجان ” مغرب المديح ” تحتفي بالفنان هشام بهلول

آخر تحديث : الأربعاء 22 أبريل 2015 - 12:46 صباحًا
2015 04 22
2015 04 22

القندوسي محمد في التفاتة نبيلة ومعبرة، نظمت جمعية مغرب الفن مساء يوم الأحد 19 أبريل بالمسرح الوطني محمد الخامس بالرباط، حفلا تكريميا على شرف الفنان المغربي القدير هشام بهلول، ويندرج هذا الحفل ضمن فعاليات الدورة الخامسة للمهرجان الفني ” مغرب المديح ” الذي دأبت على تنظيمه كل عام جمعية مغرب الفن بشراكة مع حركة الإصلاح والتوحيد. و وسط حضور متوهج من المثقفين والفنانين والاعلاميين، وتحت تصفيقات الجمهور الحارة صعد هشام بهلول الذي كان مرفوقا بوالدته وبعض أقاربه على خشبة المسرح، وفي لحظة وفاء جميلة تسلم المحتفى به هشام بهلول من يد الدكتور محمد شاكر المودني، رئيس الجمعية الراعية للمهرجان “مغرب المديح”، درعا يحمل خاتم “جمعية مغرب الفن” للمحتفى به، كما سُلمت له هدايا تذكارية أخرى من طرف كل من الأستاذ عبد الرحيم شيخي، رئيس حركة التوحيد والإصلاح، وسمية بنخلدون، الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي. وعبّر هشام بهلول الذي لم يتمالك نفسه وهو يذرف الدموع، عن فرحته بهذه اللحظة التي وصفها باللحظة التاريخية وغير المسبوقة في حياته، وفي لحظة جد مؤثرة عبر هشام بهلول عبر كلمة مقتضبة عن شكره وامتنانه لجمعية مغرب الفن وحركة التوحيد والإصلاح على الالتفاتة التي وصفها بالطيبة والمثلجة للصدر، داعيا محبيه من الحاضرين الدعاء له بالشفاء العاجل. هذا ويذكر، أن هذه المراسيم الإحتفالية تميّزت بتقديم قراءات شعرية أداها بروعة الشاعر المغربي الطنجاوي أحمد الحريشي، هذه الوصلات الشعرية تفاعل معها الجمهور بشكل كبير، كما تخللت هذه المراسيم وصلات من فني السماع و المديح النبوي، وقد شارك في قام بإحياء هذا الحفل الإنشادي عدد من المنشدين المتميزين من مدينتي فاس ومكناس، أبرزهم المنشد المغربي مروان حجي ومجموعته إخوان الفن وبمشاركة مجموعة طلائع المستقبل المكناسية. ومن جهة أخرى عرف هذا اللقاء عدة مداخلات وشهادات في حق المحتفى به ،الجميع الذين تعاقبوا على خشبة مسرح محمد الخامس أشادوا بخصال المحتفى به وبمناقبه وإنجازاته الفنية الوازنة التي استطاع من خلالها أن يحفر إسمه بحروف من ذهب في قلوب كل المغاربة، وفي هذا السياق أخذت الكلمة الكاتبة فاطمة الإفريقي الذي رجعت بالجمهور إلى كواليس وطرائف برنامج “مساء الفن” الذي استضاف غير ما مرة الفنان بهلول، وقالت الإفريقي في كلمتها أن بهلول “ولد عدة ولادات متتابعة، مرة في الفن المغربي، ومرة في العربي، ومرة عند نجاته من موت محتم” مضيفة أن “بهلول يغيب ليعود أقوى” مشيدةً بأخلاقه السامقة ودموعه السريعة، ونجاحه المبهر الذي ولد من رحم التحدي واثبات الذات . وفي مداخلة ثانية تحدثت الوزيرة سمية بنخلدون بإسهاب، وقالت إن لها عظيم الشرف وهي تحضر هذه المراسيم لتكريم فنان مغربي أصيل وملتزم كالفنان هشام بهلول، مضيفة أن “بهلول أهل لكل تكريم”، لـ “أنه يمارس الفن برقي والتزام”، تضيف بنخلدون، ثم أردفت قائلة : “كم هي جميلة ومؤثرة لحظات التكريم والاعتراف، في تكريم الفنان هشام بهلول”. ومن جهته، أشاد رئيس حركة التوحيد والإصلاح عبد الرحيم شيخي بتجربة بهلول، منوها بكونه فنانا مسؤولا وليس فقط ملتزما في ذاته، كما أنه يؤدي رسالة مسؤولة في هذا المجتمع من خلال الأدوار التي يؤديها في الأعمال التلفزيونية. واعتبر رئيس الحركة أن هناك قضيتين أساسيتين يدافع عنهما الفنان هشام بهلول وهما “اللغة العربية” و”القضية الفلسطينية”. الفنان بهلول اغتنم فرصة هذا اللقاء ليتوجه برسالة شكر وتقدير إلى رفقاء دربه الفنانين الذين وقفوا وقفة رجل واحد بجانب أسرته ووالدته خصوصا في محنته، كما شكر كلاً من وزير الإتصال والثقافة و في هذا المقام توجه بهلول بكلمة شكر خاصة لجلالة الملك محمّد السادس، ضمنها خالص شكره وتقديره لعاهل البلاد لما أولاه من رعاية خاصة واهتمام بالغ ودعم سخي حرصا من جلالته على سلامة وشفاء الفنان بهلول، قبل أن يقبل يد والدته ورجلها على منصة مسرح محمد الخامس . بقية الإشارة، أن جمعية مغرب الفن تحرص في كل دورة من دورات مهرجان”مغرب المديح” الذي بلغ نسخته الخامسة وجها من الوجوه المتميزة عربونا واعترافا منها لما قدموه من منجزات وأعمال فنية راقية ، ساهمت في إثراء المشهد الفني المغربي والعربي، فقد سبق للجمعية أن احتفت بالفنان عبد الهادي بلخياط، والممثلة فاطمة وشاي، والشاعر محمد علي الرباوي، والممثل حسن الجندي، وكان الفنان هشام بهلول آخر الملتحقين بقائمة المكرمين. هشام بهلول هو ممثل مغربي، من مواليد الدار البيضاء في 3 سبتمبر1973، صاحب تجربة مسرحية وسينمائية وتلفزيونية متميزة، وكانت بدايته قوية عندما شارك في فيلم ” الرسالة ” لمخرجه المبدع الراحل العقاد، وعلى الرغم أنه لم يكن أكاديميا في تكوينه، إلا أنه استطاع بعصاميته ونبله الفني وإنسانيته المفرطة أن ينجز أعمالا وازنة تجاوز صداها حدود الوطن، بفضلها استطاع بهلول أن يحصد العديد من الجوائز على المستويين الوطني والعربي، وعلى إثر ذلك استطاع بهلول أن يحجز له مكانا مرموقا في المشهد الفني المغربي والعربي عبر العديد من الإنتاجات الفنية التي وصفها النقاد والمهتمين بالأعمال المتميزة ، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر دور البطولة في الفيلم السينمائي “قلوب محترقة” للمخرج المغربي أحمد المعنوني، كما كان له ظهور محترم في عدة أعمال عربية، نذكر منها بالخصوص مسلسل هولاكو، رفقه الممثل السوري أيمن زيدان ونخبة من المبدعين العرب. كما تألق في دور مسلم بن عقيل في مسلسل معاوية والحسن والحسين، كذلك برز في العمل الفني الضخم من حيث الانتاج و الاتقان في الاخراج، ويتعلق الأمر بالمسلسل التاريخى عمر بن الخطاب، ولعب هشام بهلول دور عكرمة بن أبى جهل الذى تألق في بشكل لافت. للتذكير فإن الفنان هشام بهلول كان قد تعرض في مطلع شهر أكتوبر 2013 لحادثة سير خطيرة، على الطريق السيار بين المحمدية و بوزنيقة، دخل على إثرها في حالة غيبوبة طويلة، وتسببت له هذه الحادثة الخطيرة في عدة جروح وكسور في مناطق مختلفة من الجسد، وقد أبان في هذه النكسة عن رباطة جأش وقوة في التحدي والصمود أمام الإصابة، فبعد توقف قلبه ودخوله في غيبوبة طويلة، تم إخضاعه لسلسلة من العمليات الجراحية على إثرها غادر المستشفى حي يرزق وكأنه ولد من جديد، وفي إطار عملية التتبع الطبي، أجريت له صبيحة اليوم الثلاثاء عملية جراحية نرجو من الله أن تكلل بالنجاح.

1941320_1023970674297070_653487921665339371_o 10855076_1023977360963068_592085496073925512_o 10887165_1023972067630264_1956115662743588017_o 11146436_1023976690963135_5905536226387574443_o 11157382_1023974477630023_5995671863565044289_o DSCN0442