الديربي البيضاوي في نسخة باهتة

آخر تحديث : الخميس 24 ديسمبر 2015 - 1:21 مساءً
2015 12 24
2015 12 24

بقلم/ كمال العود كان عشاق كرة القدم الوطنية نهاية الأسبوع الماضي على موعد مع عرس رياضي كروي يجمع بين قطبين كبيرين في كرة القدم الوطنية والإفريقية وحتى العالمية، وهما ناديان الرجاء الرياضي والوداد الرياضي البيضاويين، فالحفل الكروي كان ينتظر منه الكثير لاعتبارات كثيرة في مقدمتها مستوى الفريقين، رغم تباين نتائجها في البطولة الاحترافية، ففريق الرجاء يرغب في تسلق المراتب الأولى في صبورة الترتيب، أما الفريق الوداد يسعى للمحافظة على صدارته للبطولة. فبداية الحفل الرياضي افتتح بلوحات تشكيلية وإبداعية ثلاثية الأبعاد أطفت جمالية على المدرجات، فقد أبدعتها جماهير الفريقين، من خلال شعارات “تيفوهات”، أعطت للديربي نكهة من نوع آخر، عكس المباراة التي جاءت في عمومها باهتة كرويا وتقنيا، ولم تقدم ما كان ينتظر منها باستثناء بعض المحاولات والفرص التي لم تشكل خطرا على زهير العروبي والزنيتي. ليخرج الفريقين بتعادل غير منصف في حق الديربي وقيمته الكروية بالمغرب. ولكن رغم الحملة الكبيرة التي سوقها الكثير في مقدمتهم الإعلام الرسمي حول مجهودات عناصر الأمن والالترات والجمعيات في الحد من ظاهرة الشغب، التي أصبحت مشكلة عويصة تواجه مستقبل كرة القدم المغربية، فالظاهرة قد غزت في الآونة الأخيرة معظم الملاعب بدون استثناء، يجهل في الغالب أسبابها ولا يفصح على نتائجها، ففي أحيان أخرى تسبق المباريات، كما وقع قبيل مبارة حسنية اكادير والوداد البيضاوي التي احتضنها الملعب الكبير لأكادير، فالشغب خلف وراءه خسائر مادية تكبدها المواطنين في صمت. فالديربي لم يسلم هو الأخر أو لنقل بعبارة أخرى أنه لم يخرج عن العادة، وشهد بدوره حالات شغب من طرف جماهير الوداد، التي قامت بالاعتداء على عناصر الأمن داخل الملعب، أسفرت بإلقاء القبض 45 شخص متورط في قضية الاعتداء، بالإضافة إلى رفع شعارات “تيفو” استفزازية ضد جمهور الرجاء، واستعمال الشهوب النارية التي نتج عنها غمامة كبيرة بسببها توقفت المباراة لخمسة دقائق، الأمر الذي دفع باللجنة التأديبية والروح الرياضية التابعة للجامعة المغربية لكرة القدم إلى إتخاد تدابير وقرارات تأديبية ضد فريق الوداد، حيث سيحرم الفريق من جمهوره لمدة أربعة مباريات وواحدة منها موقوفة التنفيذ وغرامة قدرها 100000 درهم. فالقرار التأديبي طال كذلك، فريق الرجاء من خلال حرمانه من جمهوره لمدة مبارة واحدة مع وقف التنفيذ مع غرامة مالية قدرها 10000 درهم، وذلك جاء على خلفية استعمال جمهور الرجاء لشهوب نارية داخل الملعب.