الرشوة مقابل النقطة تقود إلى اعتقال أستاذ

آخر تحديث : الأربعاء 19 يوليو 2017 - 1:35 مساءً
2017 07 19
2017 07 19

بعد فضحية الجنس مقابل النقطة، تفجرت فضيحة اخرى وهذه المرة بعنوان ” النقطة مقابل المال “، وحسب مصادر اعلامية فقد اعتقلت فرقة تابعة للشرطة القضائية لدى منطقة الأمن الإقليمي بخريبكة، أستاذا جامعيا، يعمل بالكلية متعدّدة التخصصات بالمدينة ذاتها، وحسب ذات المصدر فالاعتقال جاء على خلفية ضبطه متلبسا بتسلم مبلغ من المال، مقابل التلاعب في نقطة، سبق أن منحها لطالب، خلال الدورة العادية للامتحانات الجامعية، ومنحه نقطة عالية خلال إجراء الدورة الاستدراكية.

واضاف المصدر عن تفاصيل الواقعة افاذ الطالب الذي يعمل أستاذا للتعليم الإبتدائي في تصريح له، حول «واقعة الابتزاز التي قام بها  الأستاذ الزائر»،  انه «تفاجأ بحصوله على نقطة ضعيفة لا تعكس مستواه في إحدى مواد الامتحانات الجامعية، وبعد اتصاله بأستاذ المادة قصد الاستفسار، تبيّن له أن تعديل النقطة ورفعها مرتبط بمدى قدرته على دفع مبلغ من المال للمعني بالأمر».

لكن الطالب لم يستسغ الأمر ، ما دفعه إلى ربط الاتصال بالشرطة القضائية، وتزويد الأمنيين بقرص مدمج يحتوي على تسجيلات هاتفية.

وحسب المصدر ذاته فان الأستاذ الجامعي “استبق الموعد المحدّد” لتسلّم المبلغ المالي، ما تسبّب في إفشال المحاولة الأولى لضبطه، ودفع الأمنيين والطالب ذاته إلى نصب كمين جديد، بحجة أن طالبا آخر يريد أداء 400 درهم للرفع من نقطته الدراسية، مما فتح شهية الأستاذ في الحصول على مبالغ مالية اضافية .

وأوضح المصدر أن “العناصر المشرفة على العملية قامت بنسخ الأوراق المالية واتخاذ الاحتياطات اللازمة”.

وأكّد المعني بالأمر أن “لقاءه بأستاذه الجامعي، بالقرب من أحد الفنادق الواقعة بطريق الدار البيضاء، جرى أمام أعين وآلة تصوير رجال الشرطة، مع تعزيز الأدلة بتسجيل صوتي لمجريات الحوار بين الطرفين لحظة تسليم وتسلّم المبلغ المالي، قبل أن تتدخل عناصر الشرطة القضائية لضبط المبلغ المالي في جيب المعني بالأمر، ليتم إيقافه ووضعه رهن تدابير الحراسة النظرية”.