السلطات الإسبانية تطيح بأكبر منظمة لتبييض أموال الحشيش بإسبانيا لها ارتباطات بالمغرب

آخر تحديث : الثلاثاء 22 نوفمبر 2016 - 9:55 مساءً
2016 11 23
2016 11 22

تمكنت عناصر الحرس المدني في الجنوب الإسباني، أمس الأحد، من تفكيك منظمة إجرامية لديها ارتباطات في المغرب يشتبه في تبييضها لأموال عائدات تهريب الحشيش، قدرت بأكثر من 3 ملايير سنتيم.

وشكلت هذه العملية الأمنية، التي أطلق عليها “تبييض” ضربة موجعة لـ”بارونات” تبييض الأموال المحصل عليها من عائدات تهريب مخدر الحشيش من الشمال المغربي صوب السواحل الإسبانية.

وينتظر أن تسقط رؤوس أمنية، وإدارية كبيرة في الجارة الشمالية، بعد اكتشاف أن المنظمة كانت تحظى بدعم موثق، ومدير فرع بنكي، ومستثمر كبير في مجال العقار، علاوة على توقيف مسؤول أمني كبير، حسب ما تناقلته مجموعة من المصادر الإعلامية الإسبانية.

كما أُعتقل، أيضا، 16 متهما، يشتبه في أن يكون من بينهم مغاربة، علاوة على حجز 12 شقة سكنية، و12 سيارة رباعية الدفع، ودراجتين ناريتين رباعيتي العجلات، ودراجات نارية، وجرافات، وأشياء أخرى. كما تم حجز لديهم حوالي مليون درهم.

ويعتقد المحققون الإسبانيون أن عناصر المنظمة الموقوفين قاموا بتبييض 1.5 مليار سنتيم نقدا، فيما قاموا بتبييض 1.8 مليار الآخر عبر اقتناء ممتلكات، حسب بلاغ للحرس المدني الإسباني.

وحسب موقع “الدياريو دي كاديث”، بدأت التحقيقات، في اكتوبر 2015 بعد توصل المحققين بمعلومات تفيد أن المسؤول الأمني يمكن أن يكون يسهل عملية دخول كميات كبيرة من المخدرات (الحشيش) إلى سواحل طارفة.

ومع تقدم التحريات، بدأ التعرف على بعض المسؤولين في هذه المنظمات الإجرامية، وكذلك التأكد من أن “هذه المجموعات لديها ارتباطات في المغرب”.