السلطات الإسبانية توقف أسرة تطوانية كانت تنوي الإلتحاق بالتنظيمات الجهادية بسوريا

آخر تحديث : الأربعاء 1 أبريل 2015 - 1:26 صباحًا
2015 04 01
2015 04 01

متابعة اعتقل الحرس المدني الإسباني (تابع للشرطة)، صباح اليوم الثلاثاء، أسرة مغربية مكونة من أربعة أشخاص، في مدينة بادالونا بإقليم كاتالونيا (شمال شرق) لاتهامهم بالتخطيط للسفر للقتال في سوريا. وقالت وزارة الداخلية الإسبانية، في بيان لها اليوم نقلته وكالة الأنباء الإسبانية الرسمية، إن “الاعتقالات جاءت تحت إشراف المحكمة الوطنية وبتنسيق من النيابة التابعة لنفس الهيئة القضائية”. وأضاف البيان أن “المعتقلين هم شقيقان قاصران أعمارهما نحو 16 عاما، ووالديهما، كانوا على وشك السفر إلى سوريا”. ووفقا للتحقيقات ومصادر في الشرطة فإن “القاصرين كانا يخططان للسفر هذا الصباح من مدينة بادالونا إلى سوريا، وكانا مرتبطين بشبكة للتجنيد لتسهيل تسفيرهما إلى سوريا عبر دول أخرى”. وبحسب الوكالة الإسبانية فإن “القاصرين تركا مدارسهما في بادالونا لدراسة القرآن في مدرسة دينية في مدينة تطوان المغربية (شمال)، ودخلا مرحلة من التطرف وكانا في طريقهما للذهاب إلى سوريا وسط معرفة كاملة من جانب أفراد عائلاتهما، خاصة الأم”. وأوضحت وزارة الداخلية الإسبانية أن والدة القاصرين كان لديها ابن آخر لقي حتفه في سوريا العام الماضي، كجزء من مجموعة مسلحة تسمى “حركة شام الإسلام”.