السلطات وعناصر الوقاية في بحث جاد عن مفقود بسبب فيضان واد الواعر بتارودانت

آخر تحديث : الثلاثاء 9 ديسمبر 2014 - 9:18 صباحًا
2014 12 09
2014 12 09

دنيا بريس/ موسى محراز

بعد العثور على هاتف محمول على مستوى الواد الواعر بمدينة تارودانت، كثفت السلطات المحلية والأمنية مرفوقة بعناصر الوقاية المدنية، مساء يوم الخميس تواجدها بالوادي المذكور بحثا عن احد المفقودين، والذي غاب الأنظار منذ الجمعة الماضية، حدث ذلك تزامنا مع التساقطات المطرية العاصفية التي عرفتها المدينة، مما أدى إلى ارتفاع نسبة مياه الوادي، هذا في الوقت كان فيه المفقود كان يتخذ مغارة وسط الوادي كمأوى له طيلة ليلة يوم الحادث، وهو على حاله ومع الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة، تفاجأ المعني بالأمر بالمياه المتدفقة تحاصره من كل جانب، حينها خرج من مخبئه يستنجد بالمواطنين الذي هبوا مند الصباح الباكر لجنبات الوادي للاستمتاع بمنظر السيول والمياه الجارفة، ومع توالي الثواني والدقائق، وجد الضحية نفسه في مأزق لا يحسد عليه، في هذه الأثناء تم إخطار رجال الوقاية المدنية والتي هرعت هذه الأخيرة إلى عين المكان، وبعد وصولها لمسرح الحادث سارعت بكل الوسائل المتاحة في محاولة منها انقاد المستغيث والذي انقطعت صيحاته والداعية لإنقاذه قبل وصول الفرقة سالفة الذكر، فلم تستطع معها هذه الأخيرة إنقاذ الشخص الذي حاصرته المياه، ليستسلم في الأخير لقدره المحتوم. المفقود ظل مجهول الهوية، لكن نتيجة البحث التي قامت بها العناصر الأمنية وسط الوادي، أسفرت على العثور على هاتف نقال، يفترض أن يكون ضمن حاجيات المبحوث عنه، ومن اجل التأكد من ذلك، ربطت الفرقة الأمنية التي أشرفت على البحث مباشرة، الاتصال بإحدى العائلات وحسب مصادر موثوقة والتي فقدت احد أبناءها في ظروف غامضة، ويتعلق الأمر باب لثلاثة أطفال يقطن بحي تافلاكت وسط المدينة، من خلال الزيارة إلى بيت هذا الأخير، أكد احد أفراد أسرة المفقود وبعد تصفحه للهاتف المحمول المدلى به، أن هذا الأخير يعود بالفعل للأب المبحوث عنه، وفي انتظار ما ستسفر عنه الساعات أو الأيام المقبلة، فكل القرائن تشير إلى الضحية هو صاحب الهاتف المحمول الذي تم العثور عليه بالوادي.