الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة تدعو للتحرك العاجل لتفادي أي انتقال لعدوى فيروس “زيكا” الى المغرب.

آخر تحديث : الخميس 28 يناير 2016 - 1:25 صباحًا
2016 01 28
2016 01 28

علي لطفي تتوقع المنظمة العالمية للصحة ان يستمر فيروس زيكا في الانتشار وانه على الارجح سينتقل الى جميع بلدان واقاليم الدول الأمريكية التي يتواجد فيها بعوض ايديس (Aedes)”. وقد اعلنت وزارة الصحة البرازيلية إن حالات الإصابة المشتبه بها بين المواليد بالمايكروسيفالي ارتفعت إلى 4000 حالة حتى يناير 2016 . ويسبب قيروس زيكا أعراضًا تشمل الطفح الجلدي، والحمى، والتهاب الملتحمة والصداع، وقد تم ربطه الآن بالعيوب الخلقية في الأطفال الذين يولدون لأمهات مصابات بالفيروس أثناء حملهن. حيث يكون الرأس أصغر من المعتاد والمخ لا ينمو بشكل طبيعي لدى المواليد الجدد. ولا تظهر أعراض المرض إلا على واحد من كل أربعة مصابين بالفيروس. ويمكن عدم رصد عدد كبير من الحالات، وهو ما يصعب معرفة الحجم الحقيقي لتفشي المرض كما أن الفيروس يمكن أن يؤدي إلى الوفاة في حالة حدوث مضاعفات خطيرة لدى أشخاص يعانون من أمراض أو حالات أخرى تؤدي إلى الموت. وتفاديا لأية احتمالات لانتشار الفيروس ببلدنا وبناء على تقارير المنظمة العالمية للصحة وتوصياتها، فان الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة = الحق في الحياة تدعو وزارة الصحة الى اتخاذ كل التدبير الاحتياطية اللازمة و تقييم عوامل الخطر للحماية من فيروس زيكا وسائر الأمراض التي ينقلها البعوض، عبر التوعية والتثقيف الصحي حول عوامل انتشار المرض ووسائل الوقاية منه. وتحسين قدرات المختبرات الطبية على كشف الفيروس فضلا عن تكوين الأطباء والممرضين حول أعراض الفيروس وخاصة لدى العائدين من البلدان التي تعاني من تفشي المرض. وإعطاء توصيات للرعاية ومتابعة المرضى المصابين بالعدوى والتشجيع على الرصد والتبليغ بشأن انتشار الفيروس وظهور المضاعفات لدى المصابين او المصابين المحتملين. عن الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة= الحق في الحياة