الصحافة المصرية تخصص حيزا كبيرا على صفحاتها للحديث عن قمة الوداد والأهلي

آخر تحديث : الجمعة 3 نوفمبر 2017 - 8:34 مساءً
2017 11 03
2017 11 03
دنيا بريس

خصصت الصحف المصرية، اليوم الجمعة، حيزا هاما لمباراة الإياب بين فريقي الواداد البيضاوي والأهلي المصري، التي سيحتضنها مركب محمد الخامس، مساء يوم غد السبت، برسم نهائي دوري أبطال إفريقيا.

واعتبرت اليوميات المصرية، في مقالات وتحليلات نشرتها في صفحاتها الرياضية، أن المباراة ستكون “فاصلة وصعبة وعصيبة” بالنسبة للأهلي المصري.

وفي هذا الإطار ، نقلت يومية (الأخبار) عن المدير الفني لفريق الأهلي، حسام البدري، قوله، إن المباراة ستكون “صعبة للغاية”، وأن فريقه “سيقاتل” أمام الوداد من أجل الفوز باللقب التاسع و”إسعاد الجماهير التي تساند الفريق بكل قوة وفي أي وقت وكل مكان”، مضيفا أن فريقه لم يكن موفقا في لقاء الذهاب رغم “الجهد الكبير” الذي بذله اللاعبون واستحوادهم التام للكرة .

وأكد أن لاعبيه لديهم رغبة “قوية للغاية” في العودة بكأس البطولة إلى القاهرة وحجز بطاقة التأهل لكأس العالم للأندية، مضيفا أنه بالرغم من أن الفريق يعاني من بعض الغيابات في المباراة المقبلة، فإنه على ثقة في جميع اللاعبين وقدرة أي لاعب في الأداء بنفس القوة البدنية والفنية في المباراة، معربا أن أمله في أن يكون “الأداء التحكيمي” في مستوى المباراة وأن يكون “العدل هو معيار اتخاذ القرارات التحكيمية” خلال المباراة.

ونشرت يومية (المصري اليوم) في عددها اليوم الجمعة، حوارا أيضا مع البدري، أكد فيه أن فريقه استعد “بشكل جيد” لفريق الوداد، وأن لاعبيه لديهم “خبرات إفريقية متميزة تمكنه من العبور للبطولة الإفريقية وتحقيق الفوز بالرغم من صعوبة ذلك”، متوقعا أن تلعب الخبرة دورها مع الفريق على أرض ملعب المباراة ، ومشيرا إلى أن فرص الفوز كبيرة بشرط وجود “عدالة تحكيمية” والتزام اللاعبين بالتعليمات. أما يومية (الأهرام) فنقلت عن محمود طاهر، رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، قوله، إنه يدرك “صعوبة المهمة” في ظل الغيابات التي يعاني منها الفريق بفقدان بعض لاعبيه للإصابة ، وكذلك التعادل الإيجابي في مباراة لذهاب (1-1) وإقامة مواجهة العودة في ملعب المنافس ووسط جماهيره المتحمسة. ونشرت يومية (الشروق) عمودا بعنوان ” الشخصية سلاح الأهلي الأول” أكد فيه كاتبه أن الأهلي سيخوض مباراة “فاصلة وصعبة وعصيبة “، مضيفا أن أي مباراة قد تشهد سيناريوهات غير متوقعة إطلاقا، مضيفا، أنه على الأهلي أن يكون ذا نزعة هجومية. وبالقطع فالوداد، يضيف صاحب العمود، “لن يكون مشاهدا ومتفر جا وسيرد بضغط هجومي وبشراسة وسط تشجيع جماهيره وحماسها الكبير، وهو الوقود الذي سيدفع الوداد إلى الأمام دفعا ، ودون الإخلال بالواجبات الدفاعية” ، مؤكدا أن “الدوافع عند الفريق المغربي كبيرة، فهو يأمل في إعادة اللقب الإفريقي إلى المغرب بعد غياب دام 18 عمام عبر الفوز بالبطولة للمرة الثانيةبعد لقب 1992”.

وكتبت (الأخبار) ، من جهتها، أن “حالة من الاستنفار” تعيشها الكرة المغربية على مدى الساعات الماضية ولحين إطلاق الحكم الغامبي بكارى جاسما صفارة بداية لقاء الواد مع الأهلي في إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا، فلا حديث، تضيف الصحيفة، على صفحات الجرائد سوى هذا الحدث الكبير وحلم “وداد الأمة” في حصد اللقب الثاني في تاريخه .

وكان لقاء الذهاب بين الأهلي المصري والوداد البيضاوي ، والذي جرى قبل أسبوع بمدينة الاسكندرية، قد انتهى بالتعادل الايجابي هدف لكل فريق، مما أجل الحسم لمباراة العودة المرتقبة على الساعة الثامنة ليلا في الدار البيضاء .

 

المصدر - و م ع