العثماني: مطالب الريف في ظل الاستقرار هي مطالب المغاربة من طنجة للكويرة

آخر تحديث : الثلاثاء 20 يونيو 2017 - 4:04 صباحًا
2017 06 20
2017 06 20
دنيا بريس: مراسلة مراد علوي

قال المهاجر المغربي “مولاي عبد العزيز العثماني” المقيم ببلجيكا، إن الوقفة التضامنية التي شهدتها إحدى الساحات بمدينة بروكسيل البلجيكية، السبت الماضي، كانت للتأكيد على دعم المطالب المشروعة لأهل الريف والتي تعتبر مطالب جميع المغاربة من طنجة إلى الكويرة، داعيا الجميع إلى احترام المصلحة العليا للوطن وتحقيق كل المطالب في ظل الاستقرار الذي تنعم به المملكة.

وطالب “العثماني” المقيم في بلجيكا لأزيد من 30 سنة، الحكومة الحالية أن تبذل مجهودا فعليا لإيجاد حلول عملية لكل فئات الشعب المغربي والنظر في وضعية المعتقلين، مع احترام القوانين وبنود الدستور الذي صوت عليه الشعب المغربي بنسبة 98 بالمائة، وتابع تصريحه: “يجب أن تكون هناك مبادرة تضم أيضا مغاربة العالم بالاهتمام بمطالبهم ومنحهم كافة الحقوق التي وثقها دستور 2011 خاصة الفصول:  16 17و18و19و164.”

في نفس السياق دعا “مولاي عبد العزيز العثماني” الوزير المنتدب لدى وزير الخارجية المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة “عبد الكريم بنعتيق”، أن يشتغل على ملفات الهجرة ويفتح باب الحوار مع ممثلي الجالية المغربية في كل أنحاء العالم، لأن هناك ممتلكات خاصة بالجالية المغربية نزعت منها بالقوة دون أن يتم تبدي الوزارة الوصية أي اهتمام منها.

وكان المتظاهرون من الجالية المغربية، والذين بلغ عددهم حوالي 500 شخص، قد رفعوا العلم الوطني، ولافتات كتب عليها بالعربية والأمازيغية والعبرية، والفرنسية والهولندية شعارات من قبيل “نعم للإصلاحات لكن في إطار الاستقرار”، ” الوطن ينادي” مرددين النشيد الوطني.