العدل والإحسان تنظم للنقابات وتدعم الإضراب العام وتحذر من عدم الإستجابة لمطالب الشغيلة

آخر تحديث : الإثنين 22 فبراير 2016 - 11:17 مساءً
2016 02 22
2016 02 22

الصورة من الارشيف

انظمت جماعة العدل والإحسان إلى النقابات التي دعت لإضراب عام في الـ24 من فبراير الجاري بالقطاعين العام والخاص ردا على ما أسمته ” تجاهل الحكومة لمطالب الشغيلة المغربي”. الذراع النقابية لجماعة العدل والإحسان المحظورة وفي بلاغ لها ليوم الأحد اعتبرت أن الأمم الديمقراطية يعتبر مجرد التهديد بالإضراب العام ناقوسَ خطرٍ يدفع بعقلائها إلى تغليب منطق التوافق والتنازل لتدبير الملفات الاجتماعية المختلف حولها. و أشارت الجماعة إلى أن عدم التجاوب مع الشغيلة المغربية يعتبر ” مغامرة محفوفة بالمخاطر ما فتئنا نحذر من اللعب بنارها خاصة في أجواء الاحتقان الاجتماعي والسياسي، وتدعو إلى تغليب منطق الحكمة والتعقل في تدبير الملفات الاجتماعية التي توجد لها حلولا غير تحميل الشعب وقواته العاملة تبعات الاختيارات السياسية والاقتصادية المختلة والفاشلة”. وأعلن القطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان،عن دعمه للإضراب العام ليوم 24 فبراير مؤكداً تضامنه ” الصادق مع الشغيلة المغربية في مطالبها المشروعة في العدالة الاجتماعية ومن أجل الكرامة الإنسانية التي منّ بها الله تعالى على بني آدم من غير تمييز”. كما أكد ذات التنظيم على اصطفافه ” الدائم إلى جانب المستضعفين من أبناء هذا الشعب ووقوفنا مع مختلف شرائحه المجتمعية المهددة في رزقها وفي مكتسباتها التاريخية”. مواقع