العراق تستعد لإعدام مغربي وتحركات لإنقاذه وآخرين من معتقلات بلاد الرافدين

آخر تحديث : الإثنين 20 يوليو 2015 - 3:01 مساءً
2015 07 20
2015 07 20

معاناة المغاربة المعتقلين في سجون العراق، لا تزال مستمرة، إذ يتهدد الإعدام نحو اثنى عشر معتقلا، تأبى عائلاتهم في المغرب أن يطويهم النسيان درءا لإزهاق أرواحهم في معتقلات بلاد الرافدين وفي تحرك للحيلولة دون إعدام المعتقل المغربي بالعراق عدنان سهمان، أفادت مصادر “منارة” بأن عائلة الأخير راسلت تنسيقية عائلات المعتقلين والمفقودين المغاربة في العراق، بشأن ترحيل المعتقل من سجن التاجي إلى سجن الناصرية سيء السمعة والذي تنفذ فيه أحكام الإعدام. ونقلت مصادر مطلعة أن منظمة الصليب الأحمر الدولي، فرع تونس، هي من أبلغت أسرة عدنان سهمان بترحيل الأخير نحو سجن الناصرية خلال مكالمة هاتفية أجريت أول أمس السبت. وناشدت أسرة سهمان عدنان، عبر مراسلتها السلطات المغربية والمنظمات الحقوقية الوطنية والدولية من أجل التدخل لدى السلطات العراقية لكشف مصير المعتقل المجهول وكذا الحيلولة دون إعدامه. ووفق ما بلغ “منارة” فإن عدنان سهمان كان واحدا من ثلاثة مغاربة معتقلين في سجن التاجي رفقة مواطنيه عبد السلام البقالي وأحمد البوكادي، فيما يقبع بسجن الناصرية كلا من محمد إعلوشن وعبد اللطيف التاديلي، أما مغربي آخر هو عز الدين بوجنان فما يزال معتقلا بسجن السليمانية، بينما آخرون يقبعون في سجون أخرى. يذكر أن السلطات العراقية سبق وأقدمت، يوم 27 أكتوبر 2011، على إعدام المواطن المغربي بدر العاشوري، بتهمة حمل السلاح والجهاد ضد القوات الأمريكية في بلاد الرافدين.