الفنان يحيى الفخراني يثير الجدل في مهرجان قرطاج المسرحي

آخر تحديث : الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 - 1:00 صباحًا
2016 11 29
2016 11 29

أسدل الستار مساء السبت 26 نوفمبر 2016 بالعاصمة التونسية،  على فعاليات الدورة 18 من “أيام قرطاج المسرحية” حيث تم توزيع الجوائز على العروض الناجحة التي استمرت أسبوعا كاملا، خلاله قدمت الفرق المسرحية المشاركة 62 عملا مسرحيا من بلدان عربية وأجنبية، احتفوا بالكاتب  المسرحي الإننجليزي وليام شيكسبير بمناسبة مضي أربعة قرون على رحيله.

الحدث المثير الذي شهدته المراسيم الختامية والذي استأثر باهتمام الحضور ووسائل الإعلام التونسية والعربية، غياب الفنان المصري يحيى الفخراني عن مراسيم اسدال الستار، الذي كان من المفروض أن يكرم خلال الحفل الختامي، وقالت الجهة المنظمة أن يحيى الفخراني غادر تونس قبل بداية الحفل بساعات قلائل دون أن تذكر السبب.

 وعند وصوله القاهرة، أوضح  يحيى الفخراني خلال خرجة إعلامية ، أنه غادر تونس العاصمة قبل مشاركته المقررة في حفل ختام مهرجان “أيام قرطاج المسرحية” عندما علم من المنظمين أنه سيكرم تكريما عاديا، الأمر الذي لم يقبل به الفخراني الذي كان يطمح باستقبال وتكريم رسمي  من الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، وذلك على غرار ما حدث مؤخرا مع عادل إمام الذي توجه الرئيس التونسي بالوسام الوطني للإستحقاق، خلال حضوره فعاليات “مهرجان أيام قرطاج السينمائية ” و”أيام صفاقس السينمائية” التي أقيمت في إطار الاحتفال بـ”صفاقس عاصمة للثقافة العربية” 2016.

مصادر إعلامية تونسية، أكدت أن الفخراني التقى وزير الثقافة التونسي محمد زين العابدين الذي حاول إثناء الفنان المصري عن قراره لكن دون جدوى واتفق معه على عرض مسرحيته بتونس خلال الربع الأول من العام المقبل على أن يتم الترتيب لتكريم الفنان المصري من قبل الرئيس التونسي.