القوات البحرية الإسبانية تستعرض عضلاتها قبالة الشواطئ المغربية

آخر تحديث : الثلاثاء 8 نوفمبر 2016 - 11:54 مساءً
2016 11 09
2016 11 08

ذكر راديو ” أوندا سيرو “من مدينة مليلية السليبة، أن القوات البحرية الإسبانية قامت بحر الأسبوع المنصرم بمناورات عسكرية “جيوستراتيجية”، بالبحر الأبيض المتوسطي بالقرب من المياه المغربية.

 وجاءت هذه الخطوة، في وقت تخطط فيه إسبانيا تحديث قواتها البحرية، وتعزيزها بقطع حربية جد متطورة تقوم بعمليات إستراتيجية ودراسات لوجيستيكية بالمنطقة، هذه القطع الحربية وضعت برنامج عملي يندرج بالقيام  بزيارات وتوقف بالميناء العسكري للمدينة المحتلة مليلية حسب ما ذكره راديو ” أوندا سيرو .”

ووفق ذات المصادر فإن  قطعتين بحرية تابعتان للقوات المسلحة الإسبانية تسمى “Segura  ” و “Turia” قامتا بالرسو بالميناء العسكري بمدينة مليلية المحتلة يوم الاثنين31 اكتوبر 2016 ، والقطعتان هما عبارة عن “كاسحات ألغام” يحملان على متنهما معدات جد متطورة للبحث و تفكيك و تدمير المتفجرات، إضافة إلى فريق عسكري متمرس من الضفادع البشرية متخصص في تفكيك المتفجرات بشتى أنواعها.

وأضاف المصدر، أنه ما إن غادرت القطعتان المدمرتان الميناء العسكري لمليلية ، حتى حلت قطعة ثالثة بنفس الميناء ويتعلق الأمر بالفرقاطة “Infanta Elena ” وعلى متنها 90 جندي وتقني في العديد من التخصصات.

 ونذكر، أنه على ضوء استقبال ميناء مليلية لهذه المدمرة ، رخصت القيادة العليا للقوات المسلحة بمليلية، لساكنة المدينة والى كل من يهمه الأمر لزيارة القطع الحربية الثلاث، وذلك بغية اطلاع الساكنة على هذا الإقتناء العسكري الجديد، وبعث الطمأنينة في قلوبهم .

وعلم من مصادر جد عليمة أن القيادة العليا للقوات المسلحة بمليلية ستستقبل أكثر من 21 قطعة بحرية حرية من مختلف الأنواع و الاختصاصات إلى غاية نهاية سنة 2016 ، و من بينها أخر جيل من الغواصات التي تتوفر عليها البحرية الإسبانية .