المطرب عبد الهادي بلخياط يعود للغناء من بوابة موازين

آخر تحديث : الثلاثاء 7 أبريل 2015 - 1:30 صباحًا
2015 04 07
2015 04 07

ثريا ميموني على ما يبدو أن الحنين للعودة إلى عالم الشهرة والأضواء والنجومية، بدء يراود ويغري فناننا الكبير أيقونة الأغنية المغربية الأستاذ عبد الهادي بلخياط، وفي هذا الصدد ذكرت يومية الصباح التي أوردت هذا اليم تفاصيل الخبر، أن الفنان عبد الهادي بلخياط توصل لاتفاق مبدئي مع إدارة مهرجان موازين إيقاعات العالم، لإحياء سهرة فنية يوم 4 يونيو المقبل بفضاء المسرح الوطني محمد الخامس بالرباط ، وعلى إثر هذا الإتفاق وقع عقد مبدئي، في انتظار تأكيد العقد من جانب بلخياط والإطلاع على باقي التفاصيل في الأيام القادمة. وفي توضيح آخر، أكدت يومية الصباح أن المطرب ” المعتزل “عبد الهادي بلخياط منكب حاليا على إعداد المواد الغنائية الخاصة بالسهرة التي من المنتظر أن تشكل منعطفا آخر في مساره الفني، وعودة قوية لهذا الفنان المقتدر إلى الساحة الفنية، بعد غياب دام خمس سنوات بعد اعتزاله الغناء. للتذكير، فإن هرم الأغنية المغربية وصاحب الروائع ” القمر الأحمر ” الشاطئ ” وقطار الحياة ” كان قد قرر قبل خمس سنوات وبشكل مفاجئ وغير متوقع اعتزال الغناء بصفة نهائية، بعد مسيرة فنية حافلة بالعطاء المتميز خولت له التربع على عرش الأغنية المغربية على مدى ما يقارب 50 سنة، بعد ذلك قرر عبد الهادي بلخياط الإنضمام إلى جماعة الدعوة والتبليغ التي أصبح أحد روادها ورموزها، وقد تغيرت خصوصية الشيخ بلخياط، وهو اللقب الذي أصبح يحمله داخل جماعة ‘الدعوة و التبليغ’، حينما انتقل من عالم الطرب و الغناء والرومانسيات إلى عالم الإنشاد الديني، خطوة غيرت مساره وشكله 360 درجة، إثر ذلك أبدع شيخنا بلخياط العديد من القطع الدائعة الصيت أبرزها قصيدة “المنفرجة” و”أسماء الله الحسنى” التي ضمنها الدعاء الناصري.