المنظمة الديمقراطية للأطباء والصيادلة وجراحي الأسنان تقرر خوض اضراب انذاري يوم 28 شتنبر 2017

آخر تحديث : الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 12:34 صباحًا
2017 09 20
2017 09 20
دنيا بريس/ علي لطفي

أمام حالة التردي الخطير والافلاس التام الذي تعرفه المنظومة الصحية ببلادنا، وفي إطار مواصلة الدفاع عن الملف الاجتماعي والمهني والمطلبي للأطباء العاميين والاختصاصيين والصيادلة وجراحي الأسنان، قرر المكتب الوطني للأطباء والصيادلة وجراحي الأسنان، المنضوي تحت لواء المنظمة الديمقراطية للصحة Odt، تنفيذ إضراب وطني انذاري يوم الخميس 28 شتنبر2017  لمدة 24 ساعة، بكل المؤسسات الصحية العمومية باستثناء وحدات العناية الفائقة والانعاش والمستعجلات.  والقيام في نفس اليوم بوقفات احتجاجية وطنية بجميع المندوبيات والمستشفيات العمومية. من اجل الاحتجاج ضد الاستهتار وتجاهل الملف المطلبي للأطباء والصيادلة وجراحي الأسنان، ودفاعا عن كرامتهم وتحقيق مطالبهم العادلة والمشروعة وفي اقرب الآجال ودون تماطل والمتمثلة في:

*- معادلة دكتوارة الطب بالدكتورة الوطنية وملائمتها مع مراسيم التعليم العالي المادي والمهنية وكل ما يترتب عنها من أرقام استدلالية، وترقي مهني ،وزيادات في الأجور والتعويضات،

*-إضافة درجتين بعد درجة خارج الإطار والرفع من تعويضات الحراسة والديمومة والأخطار المهنية وخلق تعويضات خاصة بالتكوين المستمر.

* – رد الاعتبار لدور الطبيب العام بالمنظومة الصحية والاعتراف بالطب الجماعي كتخصص بعد اربع سنوات من الممارسة الفعلية وتسهيل مسالة الاختصاص كما هو معمول به بجميع الدول.

*- اخراج قانون مزاولة الطب بالقطاع الخاص بالنسبة لأطباء القطاع العام، بان تسري عليهم مضامين القرار المشترك الخاص بالأساتذة الباحثين في الطب رقم 14876 بتاريخ 07/09/2015، للسيد وزير الصحة والسيد وزير التعليم العالي والسيد رئيس الهيأة الوطنية للأطباء.

*- تحسين ظروف العمل من بنيات تحتية ومعدات طبية وموارد بشرية. وتوظيف كافة الأطباء والصيادلة وجراحي الأسنان العاطلين وضمان الأمن الصحي والدوائي  للمواطنين وخاصة منهم الفئات الفقيرة والمستضعفة.واحترام المجانية الكاملة لحاملي بطاقة الراميد.

*- توفير شروط الأمن والسلامة للأطر الصحية بمختلف فئاتها المهنية

وفِي الأخير يهيب المكتب الوطني  بجميع الأطباء والصيادلة وجراحي الأسنان  للالتفاف حول ملفهم المطلبي المشاركة بكثافة في الإضراب الوطني الانذاري  ليوم 28 شتنبر 2017، مع تنظيم الوقفات الاحتجاجية امام المستشفيات والمديريات الجهوية المندوبيات الصحية  وعقد جموع عامة للتواصل مع كافة الأطباء وتوحيد صفوفهم ومواصلة التعبئة من اجل انجاح كل الخطوات النضالية المقبلة التي ستعلن عنها المنظمة الديمقراطية للأطباء والصيادلة وجراحي الأسنان بدعم كامل من المنظمة الديمقراطية للصحة والمنظمة الديمقراطية للشغل .

عاشت المنظمة الديمقراطية للأطباء والصيادلة وجراحي الأسنان.

عن المكتب الوطني

من اجل المزيد من المعطيات الرجاء الاتصال ب

الدكتور الخياطي يوسف

الهاتف 0661293773