المنظمة الديمقراطية للشغل …تدعو الى المشاركة في مسيرة الغضب والاحتجاج ضد مشروع تقاعد الموظفين والموظفات وذلك يوم الاحد 7 فبراير 2016 بالرباط

آخر تحديث : الأحد 31 يناير 2016 - 7:40 مساءً
2016 01 31
2016 01 31

الصورة من الارشيف في بلاغ لها تتوفر ” جريدة دنيا بريس ” على نسخة منه، دعت المنظمة الديمقراطية للشغل ـ المكتب التنفيدي ـ الى لمشاركة في المسيرة الاحتجاجية المزمع نتظيمهت يو 7 فبراير من سنة 2016 بمدينة الرباظ، وذلك ضد نظام تقاعد غير اجتماعي خطير فرضه الحكومة، ودائما حسب البلاغ الذي يضيف انه من المحتمل جدا أن تنخفض قيمة معاشك للتقاعد، بعد دخوله الى حيز التنفيذ وبنسبة تتجاوز 25٪ الى 30 في المائة، أي ما بين 600 درهم و1750 درهم، وتقليص قدرتك الشرائية باقتطاعات جديدة من أجرتك الهزيلة أصلا،برفعهم للمساهمة من 10 الى 14 في المائة الى حدود 2022 لتقرير زيادة أخرى. والاعتداء على صحتك برفع سن التقاعد من 60 الى 63 ثم 65 سنة بعد سنوات طوال من العمل المضني والشاق في ظروف سيئة جدا. كما تدعو المنظمة للتعبير عن التضامن المطلق واللامشروط مع الأساتذة المتدربين ومن اجل المطالبة بإلغاء المرسومين المشؤومين المتعلقين بفصل التدريب عن التوظيف وتخفيض منحة التكوين والتدريب،وكذا للتضامن مع الشباب خريجي الجامعات المعطلين عن العمل والمطالبة بإدماجهم في أسلاك الوظيفة العمومية وتطبيق مقتضيات المرسوم الوزاري لسنة 2011. ومن اجل انجاح التظاهرة التي تهم الجميع، دعت المكتب النقابي الجميع للمشاركة والانضمام إلى هذه المسيرة السلمية المسؤولة من اجل الغضب والاحتجاج موظفين وموظفات عمال وعاملات، عاطلين عن العمل , وعمال وعاملات الإنعاش الوطني؛ ومهنيين، وتجار وحرفيين، للوقوف صفا واحدا وللتعبير عن غضبنا واحتجاجنا ضد سياسة التفقير والتجويع ،لتتراجع الحكومة عن قراراتها المخزية،ولوضع حد لسياسة التقشف وانعدام الأمن الاجتماعي.وارتفاع معدلات البطالة في أوساط الشباب المتعلم ومن اجل اتخاذ تدابير طارئة للزيادات في الأجور والتعويضات، ومراجعة القوانين الأساسية والخاصة بالأساتذة والأطباء والممرضين والمهندسين والتقنيين والمتصرفين والمساعدين الإداريين والمساعدين التقنيين وأعوان الإنعاش الوطني…والاعتراف الاداري بالشهادات الجامعية وبخاصة (دبلوم الإجازة والماستر وشهادة الدكتوراه) وضمان الحماية الاجتماعية لكل الأجراء وعدالة ضريبية ومحاربة التملص الضريبي والفساد بشتى أشكاله وخلق فرص العمل المستقر واللائق في القطاع العام واحترام مقتضيات مدونة الشغل. ويضيف البلاغ، معا في مسيرة الغضب والاحتجاج يوم الأحد 7 فبراير 2016، ابتداء من الساعة 10 صباحا، انطلاقا من ساحة باب الأحد، بالرباط؛ لنكن في الموعد ! معا أقوى! لمواجهة الاختيارات واللاشعبية للحكومة. عاشت نضالات الطبقة العاملة المغربية ضد الاستغلال والاضطهاد ومن أجل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية