المنظمة الديمقراطية للشغل تدعو كافة مناضلاتها ومناضليها للتعبئة للمشاركة المكثفة في انتخابات الجماعات المحلية والجهات –اقتراع 4 شتنبر 2015

آخر تحديث : السبت 22 أغسطس 2015 - 4:47 مساءً
2015 08 22
2015 08 22

المنظمة الديمقراطية للشغل تدعو الى المشاركة المكثفة الواعية والمسؤولة في انتخابات الجماعات الترابية والجهات والتصويت بكثافة على لوائح ومرشحات مرشحي الصف الديمقراطي الحذاثي والوقوف في وجه الفساد والمفسدين وفلول الرجعية والظلامية والتطرف. تمثل انتخابات أعضاء مجالس الجهات والجماعات والمقاطعات ليوم 4 شتنبر 2015 ، نقلة نوعية في مجال بناء المؤسسات الديمقراطية ،على ضوء مقتضيات الدستور الجديد .ومحطة هامة للمشاركة الشعبية في إرساء أسس الديمقراطية وتقوية قواعدها ودولة الحق والقانون وفي صنع القرارات ذات الصلة بهموم وقضايا المواطنين. كما تعتبر وسيلة من وسائل الديمقراطية الحديثة يراد بها مشاركة المجتمع في رسم سياسات التنمية المحلية والجهوية والرقابة على تنفيذها والمساهم الفعلية في تخطيط ورسم السياسات المحلية والجهوية وضمان ديمومة التنمية والتقدم والازدهار من منطلقات الحداثة الإنسانية و اللحاق بركب الحداثة من منطلق إرثها الإنساني المشترك و كخطوة متقدمة على طريق الإصلاح الشامل. ومن هذا المنطلق تعتبر المنظمة الديمقراطية للشغل مشاركة جميع الموطنين والمواطنات في التصويت واختيار ممثليهم في المؤسسات الدستورية كالجماعات والجهات وغيرهما من المؤسسات التمثيلية بكل حرية وديمقراطية هي أمانة وواجب وحق من حقوق المواطنة ،وعليهم ومسؤولية المشاركة في اختيار المرشحين الذين يعكسون تطلعاتهم والمساهمة صياغة القرارات وتنفيذها ومراقبتها كما نص على ذلك دستور المملكة . والمنظمة الديمقراطية للشغل كجزء من مكونات المجتمع المدني المغربي الفاعل في الحقل النقابي والسياسي والحقوقي والجمعوي ،وباستحضار رسالة المنظمة الديمقراطية للشغل كمركزية نقابية عمالية وأهدافها وتوجهاتها المجتمعية والنقابية والسياسية والعلاقة الجدلية بينها. فإنها تدعو كافة مناضلاتها ومناضليها الى المشاركة المكثفة الواعية والمسؤولة في انتخابات الجماعات الترابية والجهات والتصويت بكثافة على لوائح ومرشحات مرشحي الصف الديمقراطي الحذاثي والوقوف في وجه الفساد والمفسدين وفلول الرجعية والظلامية والتطرف والتصدي بحزم الى المفسدين. وتقديم كل الدعم والمساندة والتصويت على لوائح ومرشحات ومرشحي الصف الديمقراطي الحداثي، الأكثر قربا لرسالتنا ولمواقفنا وتوجهاتنا في المطالبة بالديمقراطية والعدالة الاجتماعية و في بناء المشروع المجتمعي الديمقراطي الحداتي .والأكثر تحقيقا لمصالح الطبقة العاملة والمتقاعدين والعاطلين وأمة الفقراء ودوي الدخل المحدود من افراد الشعب المغربي. كما تدعو كافة مناضلاتها ومناضليها الى التعبئة وتوعية الموطنين من اجل تفعيل المشاركة المكثفة والفاعلة للشعب المغربي في الانتخابات المقبلة باعتبار ان المواطن يشكل حجر الزاوية في عملية التنمية الشاملة برمتها وعليه أن يكون في مستوى المسؤولية نحو المشاركة لخلق مجتمع قادر على التجاوب مع معطيات الألفية الثالثة و أن المشاركة الكثيفة في التصويت ستضع المواطن في موقع المسؤولية المشتركة وفي قلب معركة التغيير والإصلاح والتطور والتنمية والاستقرار المجتمعي. عن المكتب التنفيذيl الكاتب العام علي لطفي